مساندة عراقية لقضية اختفاء الفتيات المسيحيات بمصر

الاتحاد المهدوي لمنقذ البشرية

اضغط على الصورة

الاثنين، 5 سبتمبر 2011

محمد الدريني صاحب اخطر بلاغ عن التعذيب في عصر مبارك: أمن الدولة تعاون مع الموساد للقبض على جهاديين مصريين




  • سر مكالمة سعد الدين الشاذلي لي حول أم الرشراش .. وكيف اتفق مبارك وعمرو موسى على مهاجمتي؟
  • امن الدولة باع وثائق تخابر ضد مصر لدولة عربية .. واستولى من منزلي على وثائق تؤكد إن أم الرشراش مصرية
  • قصة الجاسوس الإسرائيلي في لاظوغلي .. ومحاولة تجنيد قيادي بارز في القاعدة
  • وثائق أمن الدولة التي تم الكشف عنها مجرد تقارير تحركات والأخطر الوثائق التي لم يكشف عنها
حوار – علي خالد :
تتقاطع الخيوط وتتشابك في طبيعة التفاصيل التي يمتلكها محمد الدريني أحد أشهر المعتقلين المصريين وأكثرهم إثارة للجدل وصاحب أخطر بلاغ عن التعذيب في عصر مبارك و مؤلف كتاب “عاصمة جهنم” حول ما جرى في مقر أمن الدولة بمدينة نصر والذي تم مصادرته  في عام 2007، .. يصر الدريني على خوض معركته ضد التعذيب للنهاية بداية من كتابه وانتهاء ببلاغاته التي بدأها قبل 4 سنوات ودفع ثمنها الكثير والتي كان آخرها قبل أيام .. بلاغات وكتابات تروي وقائع التعذيب التي قامت بها أمن الدولة ضد معتقلين من كافة التيارات، ولعبة   صنع تنظيمات وهمية بواسطة الأمن لإرهاب المواطنين وتوظيفها في دور دولي مشبوه.
جمع محمد الدريني بحس صحفي وبموجب خبرته البحثية الكثير من المعلومات من داخل أربعة معتقلات تم سجنه فيها بصورة مشددة، وهي طره وأبو زعبل شديد الحراسة والنطرون والوادي الجديد.، وهذه المعلومات هي عماد تجربته ومعلوماته من داخل هذه السجون.
يكشف الدريني في هذا الحوار أبعادا خطيرة للغاية حول طبيعة عمل جهاز أمن الدولة ، و ينقل وقائع عن تعاون أمن الدولة مع الموساد الإسرائيلي للقبض على مجاهدين مصريين، ويروي شهادته حول عنصر يعتقد أنه من الموساد الإسرائيلي كان معه في لاظوغلي ، كما يكشف أسرارا تنشر لأول مرة حول مكالمة هاتفية تلقاها من رئيس الأركان المصري السابق الفريق سعد الدين الشاذلي رحمه الله، بخصوص عملية تحرك وطني لاستعادة أرض مصرية “أم الرشراش” فرط نظام مبارك فيها عن عمد، وكانت ضمن أسباب اعتقال الدريني فيما بعد.

كيف تقرأ الوثائق التي تم الكشف عنها داخل مقار أمن الدولة؟
- الأخطر هو الوثائق التي لم يتم الكشف عنها، سواء تلك التي حرقت أو تعرضت للفرم. فالمعلن حتى الآن مجموعة من التقارير الأمنية التي تعكس ضحالة وقذارة جانب كبير من عمل أمن الدولة، أما الأخطر فهو ما يتعلق بأمن مصر الحقيقي، وطبيعة البيزنس الأمني الذي تخصص هذا الجهاز في الاتجار فيه.
تقول أنك أثناء تحقيقات نيابة أمن الدولة العليا معك قبل أيام، أن أمن الدولة سرق وثائق من منزلك وباعها لدولة عربية، هل هذا هو ما ترمي إليه؟
- الأمر أكبر أيضا من هذا، أي نعم باع أمن الدولة وثائق خاصة بي حصلت عليها من دبلوماسي عربي صديق، تفضح طبيعة أنشطة تخابريه تقوم بها هذه الدولة العربية الكبرى ضد مصر، لكن الأمر اتخذ طابعا تجاريا منظما يدين أمن الدولة بصورة قاطعة.
فقد قابلت في سجن طره مجموعة من الشباب الجهادي، كانوا قد عزموا على التسلل لفلسطين والانضمام لكتائب جهادية لمكافحة الاحتلال الصهيوني. وفوجئوا بالقبض عليهم على الحدود بسهولة بالغة على أيدي القوات الإسرائيلية، بدا الأمر كما لو أن هناك إخبارية للجيش الإسرائيلي بالنقطة التي سيتسللون منها، وتمت إحالتهم للتحقيقات من جانب الموساد. وعرفوا في تل أبيب أن أمن الدولة في مصر أبلغ الموساد عنهم!
الأكثر غرابة هو أن الموساد لم يعذبهم ولم يفعل معهم أي شيء بخلاف التحقيقات العادية جدا، ثم قالوا لهم : سنسلمكم لأمن الدولة المصري..ويكفيكم جزاءا ما ستواجهونه هناك!
أي أن أمن الدولة تعاون مع الموساد؟
- نعم، وهناك شواهد أخرى، من جماعات مختلفة حول أمور متشابهة، والأخطر من هذا أن الموساد ربما يمتلك قاعدة معرفية عن طبيعة العناصر “الإسلامية” داخل السجون المصرية بصورة تثير الدهشة، ولا تستبعد أن يكون هناك اختراق مباشر للسجون المصرية عبر خداع أمن الدولة أو ربما بتواطئها.وهو شعور عام بين المعتقلين، يعززه تصريح متداول بين المعتقلين لمبارك قال فيه : “أنا عندي قنبلة نووية جوة السجون” قاصدا الإسلاميين، وهو ما قد يستتبع نشاطا إسرائيليا مكثفا لمعرفة ما يجري في موقع عمل هذه “القنبلة النووية” على حد تعبير مبارك.
هذا اتهام خطير، هل توجد دلائل تثبت ما تقوله؟
- تم ترحيل سجين يمني إلى لاظوغلي في عام 2004، وحين سمعت البعض ينادونه ب “أبو يمن” ذهبت للتعرف عليه نظرا لارتباطي العميق باليمن، فقد عملت في اليمن أثناء إجازاتي الدراسية في أعمال التجارة والشحن، وتجولت في معظم مناطقها، ويرتبط أفراد من أسرتي بعلاقات مصاهرة بعائلات يمنية.
سألته من أين أنت في اليمن؟ فقال لي أنا حضرمي، فقلت له من أين في الحضارم؟ فارتبك وأخذ يراوغني كثيرا. فتسرب الشك إلى قلبي، لأني أعرف الحضارم جيدا، وملامحه ولكنته لا تنتميان إلى هذه المنطقة على الإطلاق، بل إن لغته العربية تبدو كما لو كانت تقليدا “شبه متقن” للغة العربية.
فأخذت أضيق عليه خناق الأسئلة حتى أحسست به يحاول الفرار مني.فتركته لكن الأمر شغل بالي كثيرا، سيما أن منطقة الحضارم لا يسافر إليها المصريون عادة ولا توجد خبرة عامة بين المصريين متوفرة عنها ومن ثم تنعدم فرصة كشفه إذا كان كاذبا، كما أنه كان يتحرك بسلاسة بين الجهاد والجماعة الإسلامية والتنظيمات الأخرى، ويتعامل مع الجميع بمودة لافتة للانتباه وكان يقوم بنفسه بتناول تعيين الزنزانة من الأكل ويساعد القيادات في توزيعه.
دعنا نقول أن الأمر في ميزان عيون واعية تقول أن هذا الشخص كان في عملية مسح معلوماتي وبصدد إجراء تقييم عام للقيادات والأوضاع والظروف داخل السجون المصرية.
لكن هذا ليس دليلا على ان هذا المعتقل جاسوسا وحتى لو اعتبرناه كذلك  ما دليلك على كونه إسرائيليا  ؟
- دعني أكمل لك .. بعدها  التقيت بعدها بجمال همام وهو قيادي مهم جدا في تنظيم القاعدة، ربما لا يكون معروفا إعلاميا، لكنه فرد مهم جدا، وكان جزءا من عملية انشقاق داخل التنظيم وحاول اغتيال أيمن الظواهري في وقت من الأوقات.
كان جمال همام(وهو أحد أسمائه الحركية لأني لا أعرف اسمه الحقيقي) مسجونا باليمن، والتقى هناك بشاب يدعى جميل العراقي، وتعرف عليه، وتمكن جميل من الهرب أكثر من مرة من داخل السجن ونفذ عمليات مسلحة مثل عملية الخبر وعملية تفجير الحي الدبلوماسي بصنعاء، وكان جميل يعود للسجن كل مرة بصورة غريبة. كما كان يتلقى معاملة خاصة وكانت أمه تزور غالب القمش رئيس جهاز الأمن السياسي اليمني من وقت لآخر، بصورة تفتح مجالات واسعة للشكوك.
وحكي لي جمال أنه حاول الانتحار عدة مرات يأسا من الأوضاع، لكن جميل عرض عليه أن يخرجه من السجن وأن يبدأ حياة جديدة مقابل العمل لصالح الموساد الإسرائيلي!
تبادلت مع همام قصة “اليمني” إياه في لاظوغلي وقصة العراقي في سجن الأمن الوطني اليمني، وتعزز استنتاجي بطبيعة هذا الشاب. فدفعت 50 جنيها كرشوة لأحد الصولات داخل السجن مقابل أن يرسل خطابا عبر البريد لأحد أصدقائي، وبالفعل ذهبت الرسالة البريدية لهذا الشخص الذي أثق فيه، وطلبت منه تسليم المعلومات إلى جهاز سيادي مصري. ومن بعدها اختفى “أبو يمن” إلى الأبد!
إلى أي مدى قد يصل ما تكشفه وثائق أمن الدولة حول عمل الجهاز؟
- دعك من وثائق التخابر ضد مصر التي باعها أمن الدولة لقاء اعتقالي، لكن هناك أوراق أهم بخصوص أحقية مصر في أرض مصرية لم تسترد حتى الآن، وهي “أم الرشراش” أو ما تدعوه إسرائيل “إيلات”. وهذه الوثائق كلها تم تحريزها من منزلي.
-وما قصة هذه الوثائق؟
- في عام 1997 تقريبا أنشأت ما يسمى ب”الجبهة الشعبية لاستعادة أم الرشراش” وضمت آنذاك صحفيين شباب ومحامين وعسكريين كبار متقاعدين وشخصيات مصرية بارزة. كان تعاون البعض معي سرا لحساسية الموقف، لكن آخرين أعلنوا عن انضمامهم للجبهة مثل اللواء صلاح الدين سليم الخبير العسكري المشهور رحمه الله، واللواء صلاح مسلم، ومصطفى كامل مراد زعيم حزب الأحرار المتوفى، وعميد الفدائيين المصريين أحمد شهيب.
وقد اجتمعت خبراتهم العسكرية وجهودهم التوثيقية والقانونية، وحصلوا على خرائط تثبت مصرية “أم الرشراش”، وتعاون معنا في ذلك الوقت ضابط شاب متقاعد من الجيش، استطاع الوصول لوثائق نادرة من قلب تركيا، تدعم موقف مصر القانوني حال حاولت استعادة هذه الأرض المصرية مرة أخرى، وأخذ الأمر يأخذ طابعا جديا وبدا لي أنه في طريقه لأن يكون أمرا شعبيا ومطلبا عاما إلى أن تلقيت مكالمة هاتفية من الفريق سعد الدين الشاذلي رئيس الأركان السابق رحمه الله، غيرت دفة الأمور تماما.
وما تفاصيل هذه المكالمة؟
- سألني رحمة الله عليه: إنت تقرب إيه للدريني الطيار المشوه؟ فقلت له أنني لا أعرفه بصورة وثيقة لكنه ينتمي لنفس عائلتي المنتشرة بأكثر من محافظة مصرية، فقال لي لقد كان بطلا مصريا وطيارا جسورا ألقى الرعب في قلوب الإسرائيليين، وكان مشهورا ب”المشوه” نظرا لحرق في جانب وجهه أصيب به في إحدى المعارك..و أضاف: أنا لا أستبعد أي شيء عليك يا ابني ما دمت من نفس العائلة.
ثم تحسس بخبرته أن الجبهة تعمل بأسلوب شبه سري فقال لي: لو أبوك سرقوا منه فدانين أرض ملكه..هتعمل تنظيم سري عشان ترجع الأرض ولا هتلموا عيلتكم وتروحوا تستردوا الأرض بصورة علنية؟ فقلت له هنلم نفسنا ونروح..فقال لي: إذا ما دمت تطالب بأرض مصرية وتعمل على مطلب وطني فلتعلن كل شيء ولا تدع للنظام فرصة لاصطيادك..هذا النظام يقوم على شرعية الرضا والتراضي مع إسرائيل..أعلن كل شيء يا محمد.
فأخذت بنصحه رحمه الله، فكان أن خطب مبارك بعدها ينتقد الأصوات العالية التي لا تعرف معنى الحرب، وخرج عمرو موسى الذي كان يشغل منصب وزير الخارجية حينها بتصريحات انتقادية حول الذين يطالبون بأرض مصرية ويثيرون قلاقل لا داعي لها، فوضعته مجلة روزاليوسف في صدر عددها الصادر ومنحته وسامها الأسبوعي! ثم تعرضت من بعدها لتضييق أمني غير مسبوق على يد أمن الدولة.
وما هو مصير هذه الجبهة ووثائقها؟
- أثناء التحقيق معي في اعتقالي في 2004 سألني الضابط المحقق بينما أنا معصوب العينين مكبل تماما: سعد الدين الشاذلي إداك كام عشان تعملوا أم الرشراش دي؟ فصرخت في وجهه : إنتوا اللي قبضتوا من اللي بعتوا ليهم ورقي ووثائقي ..أنا مقبضتش إنتوا اللي قبضتوا..فجن جنونه ونادى المخبر المكلف بتعذيبي وقال لي : أنا هوريكم كلكلم يا ولا دال(…) وكان يقصدني بشتيمته أنا وكافة العسكريين الكبار الذين ذكرتهم..إلى أن رن هاتفه، فتناوله وأخذ يتحدث بارتباك ( أيوة يا فندم..حاضر يافندم..حاضر حاضر). ثم أغلق الهاتف وصرف المخبر وناولني سيجارة..وقال لي اتفضل يا آية الله!
فتغيرت دفة التحقيقات فجأة نحو ميولي الدينية، وعلاقاتي بشخصيات بارزة في المنطقة تنتمي للمذهب الشيعي.وسألني عن اعتقاداتي المذهبية وبدا أن الأمر يسير في طريقه إلى اتهامي بالتشيع بدلا من المطالبة باستعادة أم الرشراش!
لكنك مشهور إعلاميا بأنك زعيم شيعة مصر؟
- هناك فارق كبير بين قناعات تاريخية ودينية وبين تعصب مذهبي، هل يكون رفضي ليزيد بن معاوية تشيعا؟ لي قراءاتي الواسعة في المذهب الشيعي ومقتنع بخطوط إنسانية عريضة يطرحها هذا المذهب، في إطار حضارة إسلامية واسعة استقت من كل مذاهبها ورجالاتها، لكن أن يتحول الأمر إلى زجي زجا نحو “تشيع مذهبي متطرف” فقد كان هذا هو الجديد.
حتى أثناء محاولة تصديري للرأي العام كزعيم لشيعة مصر استنادا على آرائي المناهضة للدولة الأموية عموما ولبعض القضايا الإشكالية، كان هناك ارتباك في التحقيقات، لأن الكتابات الصحفية المنسوبة لي ذات الطابع الديني تستشهد بمقولات الأمام أحمد بن حنبل، وتعتمد على شعر الإمام الشافعي..فضلا عن نقدي المتواصل لعدد من آيات الله الذين أطلقت عليهم “لصوص الخمس” و”شيعة الدولار” في إطار نقد أوسع لواقع العالم العربي والإسلامي ورجال الدين فيه.
وما هو موقفك من شيعة مصر؟
-  موقفي منهم هو موقفي من الجميع، ينبغي أن نعيش في دولة عادلة تفتح ذراعيها لكل طوائفها ، لقد دافعت فور خروجي من الاعتقال أول مرة عام 2005 عن أفراد من الجهاد والجماعة الإسلامية وكافة التنظيمات الأخرى، لإيماني بأنهم تعرضوا للظلم والتعذيب الغاشم داخل السجون . وقد وثق في عدد كبير منهم وحملوني مسئولية معنوية في الدفاع عنهم وفي نشر قضيتهم، فكتبت كتاب “عاصمة جهنم” عما تعرضت له كل أطياف الحركة الإسلامية داخل السجون من تعذيب وإهانة وتلفيق قضايا لا وجود لها. ومعظم أبناء هذه التيارات أصدقائي ويزورونني من وقت لآخر، ولا يتعاملون معي على أني شيعي أو خلاف ذلك، نحن نتعامل مع بعض على أننا إخوة في إنسانية واحدة..تعرضنا للجلد بنفس الكرباج وسالت دماؤنا في مكان واحد.
أما قضية التشيع فهو كلام تافه، فالنظام كان بحاجة إلى اختراع “شيعة” و”زعيم ” كي يتاجر بهم في المنطقة، ولكي يقبض أمن الدولة هذه المبالغ الطائلة من دول عربية تحارب التشيع وتدفع “بوكيت موني” سخي لكل من يساهم في هذا الدور..وكنت بنظر أمن الدولة مثاليا لهذه المهمة..فتم تعريفي إعلاميا بزعيم شيعة مصر ورغم تحفظي ورفضي لهذا الوصف كثيرا، إلا أن وسائل إعلام قومية وغير قومية كانت تكثف تعريفها لي على هذا النحو، إلى أن أعلنت اعتزالي العمل العام قبل سنتين، ملتزما بميثاق أخلاقي يربطني بإخواني المعتقلين من كافة التيارات..سأدافع عنهم حتى يخرجوا أو يدحر الله نظام مبارك..أو أعود إليهم في السجن مرة أخرى!
وكيف ترى مصير أمن الدولة في الفترة القادمة؟
- هذا يتوقف على طبيعة الجهة التي ستتولى التحقيق في أداء أمن الدولة، ويتوقف على نيتها، لكني أجزم أن الأمر لو صار في نصابه الصحيح سيدان عشرات الضباط بهذا الجهاز بتهم خطيرة جدا جدا.

ليست هناك تعليقات: