مساندة عراقية لقضية اختفاء الفتيات المسيحيات بمصر

الاتحاد المهدوي لمنقذ البشرية

اضغط على الصورة

السبت، 7 يوليو 2012

كيف نصل الى الله ونحجز مقعد صدق عنده وننال من علمه المخزون .


بقلم صادق الموسوي.

ان حقيقة العدالة ان يغلب العقل الذي هو خليفة الله على جميع قوى النفس ،فالعاجز على اصلاح نفسه كيف يقدر على اصلاح غيره ، فان السراج الذي لا يضيء قربه كيف يضيء بعيده ،
فلو تصفحت في زماننا زوايا المدن والبلاد واطلعت على بواطن فرق العباد ،لم تجد من الالوف واحدا تمكن من اصلاح نفسه ويكون يومه خيرا" من امسه بل لا تجد دينا" الا وهو باك على فقد الاسلام وأهله ،فهذا هو الزمان الذي اشار اليه سيد الانام وعترته الكرام (عليهم السلام) من انه
(لا يبقى من الاسلام الا اسمه ولا من القرآن الا رسمه).
فيجب علينا ان يؤدب كل فرد فينا نفسه بارتكاب ما يضاده ،ويشق عليها عقوبة بعد تعييرها وتوبيخها ،مثل منعها من الشهوات بالصوم ،واذا وقع عليها غضب مذموم يعاقبها بالصبر عليها او يعرضها لأهانت السفهاء حتى يكسر جاهه.
والكثير منا لا يستطيع ذلك بسبب الكسل، والكسل يؤدي الى انقطاع فيوضات عالم القدس ،
والسعي يوجب ازدياد تجرد النفس وصفائها والإنس بالحق ،فتصبح لديه ملكة الصدق لكي يمحى عنه الكذب والباطل حتى يتصاعد في مدارج الكمال ومراتب السعادات حتى تنكشف له الاسرار الالهية والغوامض الربانية ويتشبه بالروحانيات القدسية وينخرط في سلك الملائكة المقدسة .
ويجب ان يكون سعيه في امور الدنيا بقدر الضرورة ويحرم على نفسه الزائد ، وان يتحرز على ما يهيج الشهوة والغضب رؤية وسماع وتخيل ، وان يبحث عن الخفايا داخل نفسه ،واذا عثر عليها اجتهد في ازالتها ....
فإذا أردت طريق خلوص النية فعليك بحسن العمل فإنه لا شيء كالعمل ، اي العمل بالطاعات والمستحبات والإتيان بها وترك المكروهات .
كما قال أمير المؤمنين عليه السلام فإذا أردت الصلاة فأسبغ الوضوء تقربا" إلى الله ، وأقرأ من أدعية الوضوء وقبله وبعده وتوجه إلى ذلك بقلبك وقم إلى الصلاة بقصد الخدمة لله سبحانه وصلي كما أمرك الشرع من الأفعال والأقوال .
وتعود إقام الصلاة ولا تترك شيئاً من النافلة ولا شيئاً من المستحبة من صلاة أو دعاء أو قراءة القرآن تعللاً بأن الله سبحانه لا يقبل إلا الخالص وما أقبل العبد إليه بقلبه فإذا لم تتوجه إلى العمل بقلبك تركته وهذا من حيل الشيطان على الإنسان ليحرمه جميع الخيرات . فلا تترك شيئاً ما افترضه الله ولا ما ندب إليه لأنك إن لم تقدر على العمل الصالح تقدر على صورته.
وتجعل همك في الأعمال الصالحة من صلاة واجبة ومندوبة ومن دعاء وصيام وزكاة من واجب ومندوب وقراءة القرآن لاسيما الآيات التي فيها المواعظ.
قوله تعالى : (واستعينوا بالصبر والصلاة وإنها لكبيرة إلا على الخاشعين).
.
يعني أن غير الخاشعين لا يقدرون على الاستعانة بالصلاة على جميع مطالبهم لأنهم معرضون عن ذكر الله فكانت قلوبهم في غمرة من هذا ولهم أعمال من دون ذلك هم لها عاملون .
ولهذه الآية باطن وتأويل جميل ،نطرحه على شكل تفكر لكي تصلوا اليه بعد التفكر في الآية وهو:
بماذا عنى الله عز وجل بالصبر والصلاة ومن هي الكبيرة الصبر ام الصلاة ولماذا ؟
لان الآية خصت واحدة منهما بالكبيرة بقوله (وإنها لكبيرة ) ولم يقل وإنهما لكبيرتان ،
فتحتاج إلى ساعة من ليلك ونهارك تخلو بنفسك وتنظر في المخلوقات من الأرضيين والسموات والجمادات والنباتات وتعتبر بما ترى من الآيات الدالة على قدرة خالق البريات فإنه لابد لمن يريد رضى الله والدار الآخرة ويريد أن يعرفه الله نفسه ويعرفه أنبائه وأوليائه عليهم السلام وان يبصره في دينه الذي ارتضاه ويجعله إنساناً فإن أكثر الناس بهائم كما قال الباقر عليه السلام :
الناس كلهم بهائم إلا قليل من المؤمنين والمؤمن قليل .
فلابد لمن يطلب هذه المطالب العلية من النظر والتدبر في مخلوقات الله سبحانه كما قال الله سبحانه :
قل أنظروا ماذا في السموات والأرض
في قوله تعالى :
(أولم يتفكروا في أنفسهم ما خلق الله السموات والأرضين وما بينهما إلا بالحق) .
وقال تعالى : )
(أولم ينظروا في ملكوت السموات والأرض وما خلق الله من شيء وإن عسى أن يكون قد اقترب أجلهم).
وما قاله تعالى عن اهل التفكر
(يتفكرون في خلق السموات والأرض ربنا من خلقت هذا باطلا(.

وقول الامام الصادق عليه السلام :
(بالحكمة يستخرج غور العقل وبالعقل يستخرج غور الحكمة(.
فإذا واظبت على ذلك فتح الله مسامع قلبك فأدركت الحكمة وعرفت العبرة وخلصت نيتك وحضر قلبك وصح قصدك في الخيرات وترقت نفسك في الكمالات القدسية ،
قال تعالى في الحديث القدسي :
(من أخلص لله العبودية أربعين صباحاً تفجرت ينابيع الحكمة على لسانه)
وقال تعالى :
)
ما زال العبد يتقرب إليّ بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ولسانه الذي ينطق به ويده التي يبطش بها ، إن دعاني أجبته وإن سألني أعطيته وإن سكت ابتدأته (.
فبين سبحانه أن سبب محبته للعبد هو تقربه إليه بالنوافل ومن أحبه الله قذف في قلبه العلم ،
و قال رسول الله صلى الله عليه وآله :
(ليس العلم بكثرة التعلم وإنما العلم نور يقذفه الله في قلب من يحب فينفسخ فيشاهد الغيب
وينشرح فيتحمل البلاء ).
قال الامام علي عليه السلام :
)
ليس العلم في السماء فينزل إليكم ولا في الأرض فيصعد إليكم ولكن العلم مجبول في قلوبكم تخلقوا بأخلاق الروحانيين يظهر لكم)
وفي قوله الله تعالى مشيرا لعيسى (ع)
(فلما بلغ أشده واستوى آتيناه حكماً وعلماً وكذلك نجزي المحسنين) .
 أي من أحسن العمل آتاه الله العلم بدون تعلم لأن السبب في كل خير حسن العمل كما في قوله تعالى : (لنبلوهم أيهم أحسن عملاً).
يعني إذا أحسن العمل آتاه الله الحكم والعلم كقوله تعالى :
(واتقوا الله ويعلمكم الله).

وهذه هي المقدمات والمجاهدات ( والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا)
فلابد القيام بها لكي يفتح الله للفرد المتقرب له الابواب المغلقة واحدة بعد اخرى ، بحسب الاستعداد والقابلية لكل فرد حتى يهبه الله من علمه المخزون ويجعل له فرقانا يفرق به بين الحق والباطل ، ولا تبقى عقولنا متحجرة ونقف الى نقطة محددة فيقول الله عنا
 
(ذلك مبلغهم من العلم ) ،
 فالحديث طويل ولم ندخل لحد الآن في صلب الموضوع سوف نبينها في مواضيع لاحقة بعون الله ،
 فاستغلوا اخواني وأخواتي  هذه الفرصة لتطهير انفسكم لكي تصلوا الى المقامات العلى الذي خلقنا الله لأجلها
كما قال تعالى (في مقعد صدق عند مليك مقتدر )
فلا بد ان تحجز لك مقعد عند مولاك الحجة القائم (عجل الله فرجه ) لأنه هو المليك المقتدر المخصوص في هذه الآية .
والحمد لله وحده .

صادق الموسوي

الثلاثاء، 22 مايو 2012

حق التعبير الحدود والضوابط

خالدة الخزعلي 12:18
حرية التعبير اهم الحقوق الانسانية التي كفلتها الدساتير اي دساتير العالم والتي تؤكد على احترام هذا الحق الدستوري وعدم انتهاكه والمساس به ,والاسلام يعتبره حق وواجب علينا احترامه والتي اكد عليها في البعض من الايات الكريمة ,وان حق التعبير يشمل المجالات المختلفة الانسانية مثل النقد والتفكير والتقييم في الشؤون السياسية والثقافية والاقتصادية وغيرها من الامور الاخرى ,اذا هذا حق علينا احترامه وعدم مصادرته والضغط عليه ومن يخالف ذلك يعتبر دكتاتوري مستبد تعسفي لاحقية حرية التعبير .
غير ان هناك امور علينا ان نعي اليها عند التعبير عن حرية الراي علينا ان لا نتطاول على الاخرين او نحقر او نسب بحجة التعبير عن الراي ,وفي ظل هذه الايام ولمختلف دول العالم نجد هناك مثار جدل حول حرية التعبير الامر الذي دفع هؤلاء المجتمعات ان تضع معايير معينة وضوابط والتي تمثل اطار عام للمساحة للممكنة في التعبير .ومنها ,اذا كان غالبية الاشخاص يرون طريقة التعبير مقبولة وكذلك اذا كان ابداء الراي لا يتعارض مع القوانيين وايضا ان تتحلى بصفات فنية وادبية .
اذا حرية التعبيرعن الافكار والاراء وطرح الكلام او الكتابة او العمل الفني بدون رقابة حكومية او قبود خكومية بشرط ان لا تتمثل الاراء والافكار خرقا للقوانيين وتقاليد المحتمع الذي سمح بحرية التعبير



                                                               خالدة الخزعلي : جريدة النداء

الأحد، 11 سبتمبر 2011

زعيم شيعة مصر محمد الدريني يوّكل صادق الموسوي لمقاضاة الدكتور أياد علاوي .

الصحفية خالدة الخزعلي

أوكل السيد محمد رمضان الدريني السيد صادق الموسوي رئيس لجنة الإعداد والتنسيق للاتحاد المهدوي ووكيل أعمال السيد الدريني في العراق لإقامة دعوى قضائية أمام المحاكم العراقية  ضد الدكتور أياد علاوي رئيس القائمة العراقية على خلفية اتهامه بأنه المسؤول عن اعتقاله من قبل الأجهزة الأمنية المصرية والتي أودع السجن والتعذيب بسبب وشاية منه بحسب تصريح السيد الدريني.
وقد طالب الدريني القضاء العراقي  بالتحقيق فى ملف (فرق الموت) ومن يقف وراء هذا التحرك الإستخباراتى مستخدما السيادة العراقية وهويته العراقية وتنظيمه العراقى بحسب قوله في لائحته
 وأكد انه تعرضت للاعتقال بسبب التقرير المخابراتى الذى استهدافه مع قيادات عراقية وإيرانية.
وطالب الدرينى بإفادة  شهود من مكتب السيد السيستانى لانهم على علم بالقضية  وشهود اخرين لم يصرح عنهم .
وانه سوف يكشف عن مخطط تعرض له بسبب العراق قبل ثورة ينايرفي مصر ، وتدخل جهاز سيادى لإنقاذه من جهاز أمن الدولة المصري  (المنحل) الذى أكد ان رئيسه كان على علاقة بمسؤولين عراقيين هم كانوا سببا لاعتقاله وتعذيبه ومصادرة  أمواله وممتلكاته وحصارهم على كتاباته الادبية والثقافية .
 وصرح السيد صادق  الموسوي سكرتير عام تجمع العراق الجديد بان هذه القضية شخصية بين الطرفين ولن نسمح لاي جهة استغلالها  للأغراض السياسية ،
 واننا نسعى الى  حصر القضية  بين الطرفين ، 
وطالب الموسوي  مكتب الدكتور اياد علاوي الاعتذار لما بدر منهم من تجاوز لمستشارنا السياسي السيد محمد رمضان الدريني والتي اثارة غضبه لما سمعه من رد جارح لحسه الوطني وموقفه السياسي
ومن الجدير بالذكر ان السيد محمد الدريني  هو احد المستشارين لتجمع العراق الجديد ،
وسنوافيكم بالتفاصيل لاحقا من خلال اللقاء الكامل مع السيد صادق الموسوي وفيه تفاصيل اكثر لملابسات القضية
خاص بجريدة النداء 
المرفقات 
2 توكيل مصدق من الخارجية العراقية في مصر 



الاثنين، 5 سبتمبر 2011

محمد الدريني أحد زعماء الشيعة في مصر بعد الإفراج عنه: لا أنكر علاقتي بمقتدى الصدر والزيديين في اليمن قال لـ «الشرق الاوسط» إنه لن يتراجع عن أفكاره


القاهرة: عبد الحفيظ سعد
أكد محمد الدريني، الأمين العام للمجلس الأعلى لآل البيت، والذي يعد أحد أقطاب الشيعة في مصر، والذي أفرج عنه الأربعاء الماضي بعد سجنه لمدة تزيد على عام وربع العام أنه وُجهت إليه اتهامات من قبل الأجهزة الأمنية أثناء احتجازه بأنه سعى للتواصل مع التيار الصدري الذي يقوده الزعيم الشيعي مقتدى الصدر في العراق والزيديين الشيعة في اليمن.
وقال الدريني، 42 عاماً، لـ«الشرق الأوسط» إنه لم ينكر صلته بهذه الأطراف، وأضاف أنه لا يعتبر ذلك اتهاماً ضده، وأن اتباعه المذهب الشيعي شيء لا تجرمه القوانين المصرية، وأشار إلى أنه فوجئ بالقبض عليه في مارس (اذار) عام 2004 لأنه لم يسبق أن قبض عليه، واستغرب أكثر بعد أن أخفت جهات الأمن نبأ القبض عليه ولم تخبر أسرته إلا بعد مرور شهرين على اعتقاله.
وقال إنه واجه معاملة قاسية داخل السجن بعد أن تم إيداعه سجن الوادي الجديد، الذي يبعد عن مقر أسرته بمسافة تقدر بألف كيلومتر، وأضاف أن المسؤولين في أجهزة الأمن تعمدوا إهانته داخل السجن ومعاملته بطريقة غير جيدة ومنعت زوجته وأولاده من زيارته، وأنهم كانوا يرددون له أنهم يرغبون في تأديبه، مما أدى لإصابته بعدة أمراض في القلب وإصابات في العين تستوجب إجراء جراحات عاجلة له.
وقال الدريني إنه لن يتراجع عن أفكاره ومذهبه، ولا يجد غضاضة في اتباع المذهب الشيعي، ولا يوجد في مصر ما يحرم اتباعه للمذهب. وأشار إلى أن شيخ الأزهر الأسبق، الإمام محمود شلتوت، أقر بشرعية مذاهب الشيعة واعترف بمذهب الإمام جعفر الصادق.
وحول عدد الشيعة في مصر، قال الدريني إنه حسب تقرير الحالة الدينية للخارجية الأميركية قدر عدد الشيعة في مصر بـ750 ألف شخص، ولكن أنا أعتقد أن عدد الشيعة يفوق هذا العدد بكثير لأننا لا بد أن نضع في اعتبارنا أن هناك ما يزيد على عشرة ملايين صوفي في مصر، ويوجد بينهم ما لا يقل عن مليون يتبعون الفكر الشيعي. كما أننا لا يمكن أن نعزل فصيل الاشراف الجعفرية، وهذا بالتأكيد توجههم شيعي، وقال لكن هناك ضغوطاً إعلامية وأمنية تدفع الكثيرين إلى عدم إعلان تشيعه.
وأشار إلى أنه أثناء القبض عليه، احتجزت قوات الأمن مئات من أصحاب المذهب الشيعي في محافظات الوجه البحري والقاهرة واستمر احتجاز هؤلاء لعدة أشهر، وقال إن أجهزة الأمن كانت تنوي توجيه تهم له بإقامة تنظيم شيعي.
وحول إجراء تحقيق معه من قبل نيابة أمن الدولة عن التهم الموجهة إليه، قال الدريني لم يتم التحقيق معي من قبل النيابة ولم أمثل مرة واحدة أمامها، بل التحقيقات كانت تتم من قبل ضباط في مباحث أمن الدولة، وذلك أثناء تجديد اعتقاله بعد أن حصل على أربعة أحكام من المحكمة بالإفراج عنه ولكن وزارة الداخلية كانت تجدد حبسه.
وبسؤال الدريني عن علاقته بالشيعة في العراق ومقتدى الصدر، قال أنا لا أنفي علاقتي بالزعيم الشيعي مقتدى الصدر وأنا عندي فكر آيديولوجي ولا يمكن أن أنفي علاقتي بأحد لوقوع ضرر علي، فأنا على اتصال بالأخ مقتدى الصدر وما يجمع بيننا لا أحد ينكره.
سألناه: وهل معنى هذا انك سوف تستمر في نشاطك رغم سجنك؟
قال: أنا صاحب فكر وآيديولوجية ولن يثنيني عن فكري القبض علي أو احتجازي، وأنا تحت خدمة السادة الأشراف ولكني الآن أمر بظروف صحية تستوجب إجراء عمليتين جراحيتين حساستين; الأولى في القلب والأخرى في العين، وسوف أسعى للسفر للأردن لإجراء العملية في المستشفى الملكي هناك. وبعدها سأقرر ما أقوم به لأنني قضيت فترة عصيبة في السجن أدت إلى تدهور حالتي الصحية، مؤكداً أنه يعتقد أن الإفراج عنه جاء بعد تدهور حالته الصحية وليس بناء على طلب الأمم المتحدة الإفراج عني.
واسس الدريني قبل سبع سنوات ما أطلق عليه المجلس الأعلى لآل البيت وخاض خلافات مع نقابة الأشراف في مصر. وكان الدريني عضواً مؤسساً في الحزب العربي الناصري الاشتراكي ويؤكد أنه حاصل على دراسة من الحوزة العلمية بسورية.
يذكر أن أجهزة الأمن المصرية ألقت القبض على عدد من المتهمين بالفكر الشيعي عام 1986 ومجموعة أخرى عام 1988 ووجهت لهم تهم الاتصال بإيران.

محمد الدريني صاحب اخطر بلاغ عن التعذيب في عصر مبارك: أمن الدولة تعاون مع الموساد للقبض على جهاديين مصريين




  • سر مكالمة سعد الدين الشاذلي لي حول أم الرشراش .. وكيف اتفق مبارك وعمرو موسى على مهاجمتي؟
  • امن الدولة باع وثائق تخابر ضد مصر لدولة عربية .. واستولى من منزلي على وثائق تؤكد إن أم الرشراش مصرية
  • قصة الجاسوس الإسرائيلي في لاظوغلي .. ومحاولة تجنيد قيادي بارز في القاعدة
  • وثائق أمن الدولة التي تم الكشف عنها مجرد تقارير تحركات والأخطر الوثائق التي لم يكشف عنها
حوار – علي خالد :
تتقاطع الخيوط وتتشابك في طبيعة التفاصيل التي يمتلكها محمد الدريني أحد أشهر المعتقلين المصريين وأكثرهم إثارة للجدل وصاحب أخطر بلاغ عن التعذيب في عصر مبارك و مؤلف كتاب “عاصمة جهنم” حول ما جرى في مقر أمن الدولة بمدينة نصر والذي تم مصادرته  في عام 2007، .. يصر الدريني على خوض معركته ضد التعذيب للنهاية بداية من كتابه وانتهاء ببلاغاته التي بدأها قبل 4 سنوات ودفع ثمنها الكثير والتي كان آخرها قبل أيام .. بلاغات وكتابات تروي وقائع التعذيب التي قامت بها أمن الدولة ضد معتقلين من كافة التيارات، ولعبة   صنع تنظيمات وهمية بواسطة الأمن لإرهاب المواطنين وتوظيفها في دور دولي مشبوه.
جمع محمد الدريني بحس صحفي وبموجب خبرته البحثية الكثير من المعلومات من داخل أربعة معتقلات تم سجنه فيها بصورة مشددة، وهي طره وأبو زعبل شديد الحراسة والنطرون والوادي الجديد.، وهذه المعلومات هي عماد تجربته ومعلوماته من داخل هذه السجون.
يكشف الدريني في هذا الحوار أبعادا خطيرة للغاية حول طبيعة عمل جهاز أمن الدولة ، و ينقل وقائع عن تعاون أمن الدولة مع الموساد الإسرائيلي للقبض على مجاهدين مصريين، ويروي شهادته حول عنصر يعتقد أنه من الموساد الإسرائيلي كان معه في لاظوغلي ، كما يكشف أسرارا تنشر لأول مرة حول مكالمة هاتفية تلقاها من رئيس الأركان المصري السابق الفريق سعد الدين الشاذلي رحمه الله، بخصوص عملية تحرك وطني لاستعادة أرض مصرية “أم الرشراش” فرط نظام مبارك فيها عن عمد، وكانت ضمن أسباب اعتقال الدريني فيما بعد.

كيف تقرأ الوثائق التي تم الكشف عنها داخل مقار أمن الدولة؟
- الأخطر هو الوثائق التي لم يتم الكشف عنها، سواء تلك التي حرقت أو تعرضت للفرم. فالمعلن حتى الآن مجموعة من التقارير الأمنية التي تعكس ضحالة وقذارة جانب كبير من عمل أمن الدولة، أما الأخطر فهو ما يتعلق بأمن مصر الحقيقي، وطبيعة البيزنس الأمني الذي تخصص هذا الجهاز في الاتجار فيه.
تقول أنك أثناء تحقيقات نيابة أمن الدولة العليا معك قبل أيام، أن أمن الدولة سرق وثائق من منزلك وباعها لدولة عربية، هل هذا هو ما ترمي إليه؟
- الأمر أكبر أيضا من هذا، أي نعم باع أمن الدولة وثائق خاصة بي حصلت عليها من دبلوماسي عربي صديق، تفضح طبيعة أنشطة تخابريه تقوم بها هذه الدولة العربية الكبرى ضد مصر، لكن الأمر اتخذ طابعا تجاريا منظما يدين أمن الدولة بصورة قاطعة.
فقد قابلت في سجن طره مجموعة من الشباب الجهادي، كانوا قد عزموا على التسلل لفلسطين والانضمام لكتائب جهادية لمكافحة الاحتلال الصهيوني. وفوجئوا بالقبض عليهم على الحدود بسهولة بالغة على أيدي القوات الإسرائيلية، بدا الأمر كما لو أن هناك إخبارية للجيش الإسرائيلي بالنقطة التي سيتسللون منها، وتمت إحالتهم للتحقيقات من جانب الموساد. وعرفوا في تل أبيب أن أمن الدولة في مصر أبلغ الموساد عنهم!
الأكثر غرابة هو أن الموساد لم يعذبهم ولم يفعل معهم أي شيء بخلاف التحقيقات العادية جدا، ثم قالوا لهم : سنسلمكم لأمن الدولة المصري..ويكفيكم جزاءا ما ستواجهونه هناك!
أي أن أمن الدولة تعاون مع الموساد؟
- نعم، وهناك شواهد أخرى، من جماعات مختلفة حول أمور متشابهة، والأخطر من هذا أن الموساد ربما يمتلك قاعدة معرفية عن طبيعة العناصر “الإسلامية” داخل السجون المصرية بصورة تثير الدهشة، ولا تستبعد أن يكون هناك اختراق مباشر للسجون المصرية عبر خداع أمن الدولة أو ربما بتواطئها.وهو شعور عام بين المعتقلين، يعززه تصريح متداول بين المعتقلين لمبارك قال فيه : “أنا عندي قنبلة نووية جوة السجون” قاصدا الإسلاميين، وهو ما قد يستتبع نشاطا إسرائيليا مكثفا لمعرفة ما يجري في موقع عمل هذه “القنبلة النووية” على حد تعبير مبارك.
هذا اتهام خطير، هل توجد دلائل تثبت ما تقوله؟
- تم ترحيل سجين يمني إلى لاظوغلي في عام 2004، وحين سمعت البعض ينادونه ب “أبو يمن” ذهبت للتعرف عليه نظرا لارتباطي العميق باليمن، فقد عملت في اليمن أثناء إجازاتي الدراسية في أعمال التجارة والشحن، وتجولت في معظم مناطقها، ويرتبط أفراد من أسرتي بعلاقات مصاهرة بعائلات يمنية.
سألته من أين أنت في اليمن؟ فقال لي أنا حضرمي، فقلت له من أين في الحضارم؟ فارتبك وأخذ يراوغني كثيرا. فتسرب الشك إلى قلبي، لأني أعرف الحضارم جيدا، وملامحه ولكنته لا تنتميان إلى هذه المنطقة على الإطلاق، بل إن لغته العربية تبدو كما لو كانت تقليدا “شبه متقن” للغة العربية.
فأخذت أضيق عليه خناق الأسئلة حتى أحسست به يحاول الفرار مني.فتركته لكن الأمر شغل بالي كثيرا، سيما أن منطقة الحضارم لا يسافر إليها المصريون عادة ولا توجد خبرة عامة بين المصريين متوفرة عنها ومن ثم تنعدم فرصة كشفه إذا كان كاذبا، كما أنه كان يتحرك بسلاسة بين الجهاد والجماعة الإسلامية والتنظيمات الأخرى، ويتعامل مع الجميع بمودة لافتة للانتباه وكان يقوم بنفسه بتناول تعيين الزنزانة من الأكل ويساعد القيادات في توزيعه.
دعنا نقول أن الأمر في ميزان عيون واعية تقول أن هذا الشخص كان في عملية مسح معلوماتي وبصدد إجراء تقييم عام للقيادات والأوضاع والظروف داخل السجون المصرية.
لكن هذا ليس دليلا على ان هذا المعتقل جاسوسا وحتى لو اعتبرناه كذلك  ما دليلك على كونه إسرائيليا  ؟
- دعني أكمل لك .. بعدها  التقيت بعدها بجمال همام وهو قيادي مهم جدا في تنظيم القاعدة، ربما لا يكون معروفا إعلاميا، لكنه فرد مهم جدا، وكان جزءا من عملية انشقاق داخل التنظيم وحاول اغتيال أيمن الظواهري في وقت من الأوقات.
كان جمال همام(وهو أحد أسمائه الحركية لأني لا أعرف اسمه الحقيقي) مسجونا باليمن، والتقى هناك بشاب يدعى جميل العراقي، وتعرف عليه، وتمكن جميل من الهرب أكثر من مرة من داخل السجن ونفذ عمليات مسلحة مثل عملية الخبر وعملية تفجير الحي الدبلوماسي بصنعاء، وكان جميل يعود للسجن كل مرة بصورة غريبة. كما كان يتلقى معاملة خاصة وكانت أمه تزور غالب القمش رئيس جهاز الأمن السياسي اليمني من وقت لآخر، بصورة تفتح مجالات واسعة للشكوك.
وحكي لي جمال أنه حاول الانتحار عدة مرات يأسا من الأوضاع، لكن جميل عرض عليه أن يخرجه من السجن وأن يبدأ حياة جديدة مقابل العمل لصالح الموساد الإسرائيلي!
تبادلت مع همام قصة “اليمني” إياه في لاظوغلي وقصة العراقي في سجن الأمن الوطني اليمني، وتعزز استنتاجي بطبيعة هذا الشاب. فدفعت 50 جنيها كرشوة لأحد الصولات داخل السجن مقابل أن يرسل خطابا عبر البريد لأحد أصدقائي، وبالفعل ذهبت الرسالة البريدية لهذا الشخص الذي أثق فيه، وطلبت منه تسليم المعلومات إلى جهاز سيادي مصري. ومن بعدها اختفى “أبو يمن” إلى الأبد!
إلى أي مدى قد يصل ما تكشفه وثائق أمن الدولة حول عمل الجهاز؟
- دعك من وثائق التخابر ضد مصر التي باعها أمن الدولة لقاء اعتقالي، لكن هناك أوراق أهم بخصوص أحقية مصر في أرض مصرية لم تسترد حتى الآن، وهي “أم الرشراش” أو ما تدعوه إسرائيل “إيلات”. وهذه الوثائق كلها تم تحريزها من منزلي.
-وما قصة هذه الوثائق؟
- في عام 1997 تقريبا أنشأت ما يسمى ب”الجبهة الشعبية لاستعادة أم الرشراش” وضمت آنذاك صحفيين شباب ومحامين وعسكريين كبار متقاعدين وشخصيات مصرية بارزة. كان تعاون البعض معي سرا لحساسية الموقف، لكن آخرين أعلنوا عن انضمامهم للجبهة مثل اللواء صلاح الدين سليم الخبير العسكري المشهور رحمه الله، واللواء صلاح مسلم، ومصطفى كامل مراد زعيم حزب الأحرار المتوفى، وعميد الفدائيين المصريين أحمد شهيب.
وقد اجتمعت خبراتهم العسكرية وجهودهم التوثيقية والقانونية، وحصلوا على خرائط تثبت مصرية “أم الرشراش”، وتعاون معنا في ذلك الوقت ضابط شاب متقاعد من الجيش، استطاع الوصول لوثائق نادرة من قلب تركيا، تدعم موقف مصر القانوني حال حاولت استعادة هذه الأرض المصرية مرة أخرى، وأخذ الأمر يأخذ طابعا جديا وبدا لي أنه في طريقه لأن يكون أمرا شعبيا ومطلبا عاما إلى أن تلقيت مكالمة هاتفية من الفريق سعد الدين الشاذلي رئيس الأركان السابق رحمه الله، غيرت دفة الأمور تماما.
وما تفاصيل هذه المكالمة؟
- سألني رحمة الله عليه: إنت تقرب إيه للدريني الطيار المشوه؟ فقلت له أنني لا أعرفه بصورة وثيقة لكنه ينتمي لنفس عائلتي المنتشرة بأكثر من محافظة مصرية، فقال لي لقد كان بطلا مصريا وطيارا جسورا ألقى الرعب في قلوب الإسرائيليين، وكان مشهورا ب”المشوه” نظرا لحرق في جانب وجهه أصيب به في إحدى المعارك..و أضاف: أنا لا أستبعد أي شيء عليك يا ابني ما دمت من نفس العائلة.
ثم تحسس بخبرته أن الجبهة تعمل بأسلوب شبه سري فقال لي: لو أبوك سرقوا منه فدانين أرض ملكه..هتعمل تنظيم سري عشان ترجع الأرض ولا هتلموا عيلتكم وتروحوا تستردوا الأرض بصورة علنية؟ فقلت له هنلم نفسنا ونروح..فقال لي: إذا ما دمت تطالب بأرض مصرية وتعمل على مطلب وطني فلتعلن كل شيء ولا تدع للنظام فرصة لاصطيادك..هذا النظام يقوم على شرعية الرضا والتراضي مع إسرائيل..أعلن كل شيء يا محمد.
فأخذت بنصحه رحمه الله، فكان أن خطب مبارك بعدها ينتقد الأصوات العالية التي لا تعرف معنى الحرب، وخرج عمرو موسى الذي كان يشغل منصب وزير الخارجية حينها بتصريحات انتقادية حول الذين يطالبون بأرض مصرية ويثيرون قلاقل لا داعي لها، فوضعته مجلة روزاليوسف في صدر عددها الصادر ومنحته وسامها الأسبوعي! ثم تعرضت من بعدها لتضييق أمني غير مسبوق على يد أمن الدولة.
وما هو مصير هذه الجبهة ووثائقها؟
- أثناء التحقيق معي في اعتقالي في 2004 سألني الضابط المحقق بينما أنا معصوب العينين مكبل تماما: سعد الدين الشاذلي إداك كام عشان تعملوا أم الرشراش دي؟ فصرخت في وجهه : إنتوا اللي قبضتوا من اللي بعتوا ليهم ورقي ووثائقي ..أنا مقبضتش إنتوا اللي قبضتوا..فجن جنونه ونادى المخبر المكلف بتعذيبي وقال لي : أنا هوريكم كلكلم يا ولا دال(…) وكان يقصدني بشتيمته أنا وكافة العسكريين الكبار الذين ذكرتهم..إلى أن رن هاتفه، فتناوله وأخذ يتحدث بارتباك ( أيوة يا فندم..حاضر يافندم..حاضر حاضر). ثم أغلق الهاتف وصرف المخبر وناولني سيجارة..وقال لي اتفضل يا آية الله!
فتغيرت دفة التحقيقات فجأة نحو ميولي الدينية، وعلاقاتي بشخصيات بارزة في المنطقة تنتمي للمذهب الشيعي.وسألني عن اعتقاداتي المذهبية وبدا أن الأمر يسير في طريقه إلى اتهامي بالتشيع بدلا من المطالبة باستعادة أم الرشراش!
لكنك مشهور إعلاميا بأنك زعيم شيعة مصر؟
- هناك فارق كبير بين قناعات تاريخية ودينية وبين تعصب مذهبي، هل يكون رفضي ليزيد بن معاوية تشيعا؟ لي قراءاتي الواسعة في المذهب الشيعي ومقتنع بخطوط إنسانية عريضة يطرحها هذا المذهب، في إطار حضارة إسلامية واسعة استقت من كل مذاهبها ورجالاتها، لكن أن يتحول الأمر إلى زجي زجا نحو “تشيع مذهبي متطرف” فقد كان هذا هو الجديد.
حتى أثناء محاولة تصديري للرأي العام كزعيم لشيعة مصر استنادا على آرائي المناهضة للدولة الأموية عموما ولبعض القضايا الإشكالية، كان هناك ارتباك في التحقيقات، لأن الكتابات الصحفية المنسوبة لي ذات الطابع الديني تستشهد بمقولات الأمام أحمد بن حنبل، وتعتمد على شعر الإمام الشافعي..فضلا عن نقدي المتواصل لعدد من آيات الله الذين أطلقت عليهم “لصوص الخمس” و”شيعة الدولار” في إطار نقد أوسع لواقع العالم العربي والإسلامي ورجال الدين فيه.
وما هو موقفك من شيعة مصر؟
-  موقفي منهم هو موقفي من الجميع، ينبغي أن نعيش في دولة عادلة تفتح ذراعيها لكل طوائفها ، لقد دافعت فور خروجي من الاعتقال أول مرة عام 2005 عن أفراد من الجهاد والجماعة الإسلامية وكافة التنظيمات الأخرى، لإيماني بأنهم تعرضوا للظلم والتعذيب الغاشم داخل السجون . وقد وثق في عدد كبير منهم وحملوني مسئولية معنوية في الدفاع عنهم وفي نشر قضيتهم، فكتبت كتاب “عاصمة جهنم” عما تعرضت له كل أطياف الحركة الإسلامية داخل السجون من تعذيب وإهانة وتلفيق قضايا لا وجود لها. ومعظم أبناء هذه التيارات أصدقائي ويزورونني من وقت لآخر، ولا يتعاملون معي على أني شيعي أو خلاف ذلك، نحن نتعامل مع بعض على أننا إخوة في إنسانية واحدة..تعرضنا للجلد بنفس الكرباج وسالت دماؤنا في مكان واحد.
أما قضية التشيع فهو كلام تافه، فالنظام كان بحاجة إلى اختراع “شيعة” و”زعيم ” كي يتاجر بهم في المنطقة، ولكي يقبض أمن الدولة هذه المبالغ الطائلة من دول عربية تحارب التشيع وتدفع “بوكيت موني” سخي لكل من يساهم في هذا الدور..وكنت بنظر أمن الدولة مثاليا لهذه المهمة..فتم تعريفي إعلاميا بزعيم شيعة مصر ورغم تحفظي ورفضي لهذا الوصف كثيرا، إلا أن وسائل إعلام قومية وغير قومية كانت تكثف تعريفها لي على هذا النحو، إلى أن أعلنت اعتزالي العمل العام قبل سنتين، ملتزما بميثاق أخلاقي يربطني بإخواني المعتقلين من كافة التيارات..سأدافع عنهم حتى يخرجوا أو يدحر الله نظام مبارك..أو أعود إليهم في السجن مرة أخرى!
وكيف ترى مصير أمن الدولة في الفترة القادمة؟
- هذا يتوقف على طبيعة الجهة التي ستتولى التحقيق في أداء أمن الدولة، ويتوقف على نيتها، لكني أجزم أن الأمر لو صار في نصابه الصحيح سيدان عشرات الضباط بهذا الجهاز بتهم خطيرة جدا جدا.

الأحد، 4 سبتمبر 2011

محمد الدريني...النائب العام يتسلم دعوة آل البيت ضد مبارك

نص البلاغ الذى تسلمه النائب العام امس من السيد محمد الدرينى والذى يتهم فيه رئيس الجمهورية ووزير الداخلية واخرين بالتعذيب .. شارك الحضور اثناء تسلم النائب العام للبلاغ عدد من منظمات حقوق الانسان وعدد كبير من الاعلاميين فى مقدمتهم عبير اللعسكرى وشيماء ابو اللخير (ضحايا الاربعاء الاسود) وفيما يلى نص البلاغ:

السيد المستشار / ماهــر عبـد الواحـد النائب العام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..... وبعد .........
ارفع الي سيادتكم هذا البلاغ آملا أن يلقي طريقة الي التحقيق ومعاقبة المتهمين المتورطين في التعذيب والقتل والأعتقال وترويع المجتمع وتهديد الأمن والسلم الأجتماعيين وتعريض مصر الي مخاطر التدخلات الأجنبية.
انني اتضرع الي الله العلي القدير الا يكون مصير هذا البلاغ نفس مصير البلاغات التي قدمت لسيادتكم لتنقذنا من التعذيب والأحتجاز والأعتقال وعدم أحترام القانون والأستهزاء بالقضاة وللأسف الشديد مرت الشهور والسنون دون ان تحرك تلك الجرائم التي ارتكبت في حقنا أي ساكن رغم انها بموجب قانون العقوبات تلزم اي مواطن بالأبلاغ عنها فور معرفته بها فمابالنا بالنيابة العامة ؟ ومما يؤسف له ان تتدخلً منظمات وهيئات دولية تدين هذه الجرائم وتعمل علي انهاء هذه الكارثة الأنسانية التي حلت بشعب مصر ونأمل الا تكون تلك المحاكم والهيئات الدولية هي الخطوة القادمة لنا لمقاضاة السيد رئيس الجمهورية بصفته أستنادا ً الي الدستور ومسؤلياته تجاه الحفاظ علي سلامة وكرامة المصريين أولا ً وثانيا ً بصفتة رئيس المجلس الأعلي للشرطة التي احتجزت وعذبت واعتقلت وقتلت ولم تنفذ احكام القضاء ضاربة بعرض الحائط الأحكام القضائية الصادرة لصالح المعتقلين الأمر الذي يوجب معاقبة وزير الداخلية بموجب المادة 123 عقوبات المادة 155 من الدستور فضلا ً عن مسؤليته المباشرة عن قضايا التعذيب وغيره .
لقد قدر الله لي أن اتعرف عن قرب عن حجم الجرائم التي ارتكبت في حق ابرياء من هذا الشعب ( شيوخاً وشباباً وأطفالاً ) من خلال رحلتي في عالم المعتقلات والتي بدأت في
21/ 3 /2004 حين داهمت قوة كبيرة من مباحث أمن الدولة والأمن المركزي منزلي فجراً وبدون أذن من النيابة وقامت بالاستيلاء علي كل ما وقع تحت أيديها ثم اصطحبوني الي منزلي الآخر حيث حطموا الباب واستولوا علي كل ماوقع تحت أيديهم ايضا ً ونفس الأمر في مكتبي ثم أصطحبوني الي لاظوغلي وهناك تعرضت للضرب الشديد وسحق الكرامة من قبل الضابط محمد عبد المنعم وهو يوجه كلامه لي : مالك ومال نقيب الأشراف وأحمد عز ؟ !!! ، " انت شيعي كافر .. لماذا تهاجم السعودية ؟ ، من اين اتيتم بهذه الأحاديث عن أل البيت ؟ وكم تحصلون من السيستاني ومقتدي الصدر وسوريا والأردن ؟ وايه حكاية تفسير الأمام علي لصوت أجراس الكنائس ولماذا دعوتم الأنبا بسنتي في مؤتمركم؟ .
وقد لعب كل من الرائدين جعفر حسين وعمر موسي دورا ً كبيرا ً كاد ان يودي بحياتي ثم نقلت بعدها الي معسكر للتحقيق يطلق عليه المعتقلون ( عاصمة جهنم ) حيث امضيت أكثر من اربعين يوماً معصوب العينين حافي القدمين مكبل اليدين اتلقي تعذيبا شديدا كبيرا ً بالكهرباء والتعليق وتعذيبا آخر أشد نتيجة سماعي أصوات الأطفال والشيوخ الذين يتم تعذيبهم في عاصمة جهنم .
خرجت من هناك بعد ان وجهت لي تهم إضافية من الفلوكلور الأمني المصري مثل فتح قنوات مع امريكا وتأسيس تنظيم شيعي وقائمة طويلة من الأتهامات .. عدت الي لاظوغلي حيث مكثت هناك عشرين يوما ً وتم ترحيلي الي معتقل وادي النطرون ( 1 ) وبعد ثلاثة أشهر تقريبا ًتم ترحيلي الي معتقل( أبو زعبل) ومنه الي طرة ومنه الي معتقل خاص داخل معتقل الوادي الجديد وذلك عقب تقرير الخارجية الذي أدان اعتقالي .
هناك في المعتقل الخاص(بطن الحوت) داخل معتقل الوادي الجديد لم يسمح لي برؤية الشمس او التريض وفرض علي حظر التجول ومنع التحدث مع المعتقلين وحرماني من الاطلاع علي الصحف او الكتب او سماع الراديو او مشاهدة التليفيزيون و عدم السماح لي بالحلاقة أو الاستحمام ومنع اقتنائي لاوراق واقلام ولايسمح لي من الخروج من الزنزانة إلا خمسة دقائق يومية لدخول دورة المياه ويتم تخصيص حرس خاص ومخبرين ودفتر أحوال خاص ولا يسمح بزيارتي إلا في مكتب أمن الدولة لمدة عشرة دقائق يتكبد من أجلها اهلي ألف وخمسمائة كيلو ذهابا وعودة اضافة الي اهانتهم اثناء الزيارة .
تفاقمت حالتي الصحية وأضربت عن الطعام وقام مأمور المعتقل ( ممدوح زاهر ) ومسؤل أمن الدولة ( خالد خلف الله ) بمنع الماء عني لمدة ثمانية ايام لولا تدخل الدكتور ( محمد مصطفي ) في اليوم الخامس وأعطاني محاليل خشية علي حياتي ثم قيام ضابط أمن الدولة (هشام الشراباصي) بمحاولة قتلي وهو يقول لي اثناء تعذيبي (اصرخ وقل يا بوش..لن يسمعك) لولا تدخل أحد ضباط السجن وآخرين واسعافي من جانب مستشفي السجن .
لقد تعرضت لسلسلة من الانتهاكات الخطيرة وأوجه الأتهام الي الرئيس حسني مبارك واللواء حبيب العادلي ورئيسي جهاز مباحث امن الدولة السابق والحالي واللواء مصطفي رفعت رئيس النشاط الديني بالجهاز بالأضافة الي أسماء الضباط المذكورين أعلاه وآخرين لا أعرفهم_في عاصمة جهنم_ الذين عذبوني .
لقد قضيت خمسة عشر شهرا ً داخل المعتقلات المذكورة لاقيت خلالها شبابا كانوا اطفالا في سن الحادية عشر مثل ياسر يونس وأيمن بدوي وسيد أيوب كما التقيت المئات الذين ليس لهم علاقة من قريب أو من بعيد بالالتزام الديني الا داخل المعتقل أما السواد الأعظم فهم كل تهمتهم هي الانتماء فقط وغالبيتهم حرروا وثائق التوبة لكي يفرج عنهم ولم يحدث . يضاف الي هؤلاء جماعات التصوف ( الفرماويين ) الذين يحرمون قتل الصرصار وقيادات اسلامية تدعو الي اسلام اللاعنف مثل الشيخ متولي أبراهيم متولي.
ان ما حدث لهؤلاء المعتقلين من تعذيب جسدي ونفسي أمر يشيب له الولدان وهو ليس سبة في جبين المصريين بحسب وانما في جبين المجتمع الدولي الذي أغمض عينيه ولم يكترث بتقارير المنظمات المحلية والعالمية التي تناولت التعذيب والقتل وتشريد الأسر وأثر ذلك في عولمة الأرهاب !!.
أصبح المعتقلون يوقنون أن كل شي يسير وفق منهج مدروس في التعذيب والاحتجاز والاعتقال ولم يعد لديهم أمل في القضاء أو النيابة العامة مؤكدين انهم مجرد " سبوبة " يتم تسويقها عالميا ً للتخويف من الأرهاب الملتحف بالأسلام !!ومبررا لاستمرار قانون الطواري البغيض حتي وصل الأمر بالمعتقلين بالاعتقاد بأن ما حدث لاسرهم وزوجاتهم تم التخطيط له حتي أنهم ينسبون للدكتورة فوزية عبد الستار قولها ( اطيلوا حبسهم تبغ نساؤهم ) .!!
اننا بصدد كارثة انسانية تعرض لها شعب مصر وسوف تتكشف حقائق أغرب من الخيال تتعلق بهذه الكارثة والمطبخ الذي أعد لها جنبا ًالي جنب مع نهب أموال مصر واضعاف مكانتها والتآمر علي شعبها مما دفع الكاتبة سكينة فؤاد بأن تصفها بحرب أبادة ضد المصريين ( قضية المسرطنات ) ناهيكم عن سياسات تمخض عنها سبعة ملايين عاطل وملايين العوانس والعزاب وتدني حال الوطن علي كل المستويات التعليمية والأقتصادية والفنية والكروية!! اضافة الي تفتيت الأحزاب وسيطرة ( الهليبة والسماسرة ).
لقد وقف الدكتور محمد السيد سعيد في مواجهة الرئيس مبارك اثناء معرض القاهرة للكتاب يحمله مسؤلية مايحدث ومنها ماتعرض له ابناء سيناء من تعذيب موجها ًالاتهام للرئيس مبارك بصفته المسؤل عن كرامة المصريين الا أن ماكينة الدعاية الظالمة راحت تسوق عشرات الأكاذيب بشأن ابناء سيناء في مقدمتها بيان الخارجية المصرية التي أكدت أن عدد المقبوض عليهم خمسة اشخاص فقط ردا علي تقرير منظمة الهيومان رايتس ووتش.!!.
وانا اشهد انني شاهدت بعيني نحو ثلاثمائة من ابناء سيناء جييء بهم عرايا معصوبي الاعين مرحلين من عاصمة جهنم وقد لاقوا تعذيبا شديدا واستكمل التعذيب حال وصولهم معتقل طرة في حضور المقدم محسن رمضان (أمن الدولة ) واللواء هاني الدغيدي ( مصلحة السجون ) وهذا العدد في سجن واحد فقط .
ان مآساة الذين فقدوا عقولهم داخل المعتقلات من كافة التصنيفات ولم يتحرك أحد لعلاجهم وكذلك حالات الأمراض الأخري وسوء الرعاية الصحية يكشف عن عمق الكارثة التي صنعها الاستبداد والفساد علي النحو الذي سيرد في كتابي ( عاصمة جهنم ) والذي ستنشره أقوي الصحف الأسبوعية المصرية أنتشاراً وتأثيراً علي حلقات
ولذلك أطالب سيادتكم بالآتي :
اولا- التحقيق في تعذيبي واحتجازي واعتقالي ومحاولات قتلي داخل المعتقل والايذاءت التي تعرضت لها اسرتي.
ثانيا- فتح ملف المعتقلين سياسيا والتعذيب الذي تعرضوا له والافراج فورا عن الحاصلين علي احكام قضائية بالافراج عنهم احتراما لسيادة القانون وانقاذا لحياة ومستقبل مئات الالوف من المعتقلين وذويهم وتشكيل لجنة تقصي حقائق في المعتقلات واعادة محاكمة الحاصلين على احكام من المحاكم العسكرية.
ثالثا-احالة كافة الضباط والقيادات المتورطة في القتل والتعذيب الي المحاكمة.
رابعا-تمكيني من الحصول علي كافة الملفات والوثائق واجهزة الكمبيوتر والكتب والاوراق والمحرزات المالية التي استولت عليها جحافل امن الدولة والامن النركزي من منزلي وتشمل:
ا-وثائق واصول خرائط تتعلق بالجبهة الشعبية لاستعادة ام الرشراش المصرية المحتلة(ايلات), وكذلك سجلات الاعضاء الاعضاء وارشيف الاخبار والمقالات واشرطة الفيديو التى سجلت الندوات والمؤتمرات الخاصة بالقضية.
ب-عدد 150 اصل وثيقة صادرة عن جهات الامن السعودي وتتعلق بانتهاكات السعودية لحقوق الانسان.وانتهاك سيادة مصر.
ج- محررات وثائق تدين نقيب الاشراف احمد كامل ياسين ونسيبه احمد عز(الرجل الثاني في امانة السياسات) وكذلك الدكتور احمد عمر هاشم نائب نقيب الاشراف وباقي المتورطين في بيع تاشيرات الحج وبيع انساب السادة الاشراف لأعضاء الحزب الوطني.
د-ملف مشروع العتبات المقدسة ومخاطبات كافة الجهات الرسمية للمجلس الاعلي لرعاية ال البيت وكذلك جمعية الحوراء الخيرية والمشهرة من وزارة الشئون الاجتماعية.
ه-ارشيف صحف"صوت يوليو", وصحف "صوت ال البيت"و"أم الرشراش" وما يقرب من الف كتاب في كافة التخصصات‍
و- اجهزة الكمبيوتر الخاصة بي والخاصة باولادي واوراق شركتنا الخاصة وشهادات ميلاد اطفالي ومحاضرات جامعية ومحررات مالية.
خامسا-وقف المهزلة التي اتعرض لها علي يد اشخاص موجهين من قبل ضباط امن دولة للاستيلاء علي مشروعنا_العتبات المقدسة_ واخرين يتم تحريضهم لكي لا يسلمونا مستحقاتنا المالية بموجب ايصالات امانة وثالثة تطالبنا بدفع فدية خروجي علي طريقة"ابو مصعب الزرقاوي"
سادسا- التحقيق فى واقعة قيام المخابرات السعودية بتقديم رشوة لى (خمسة ملايين دولار) نظير تسليمهم الوثائق التى بحوزتى والا دفعت لقيادات أمنية كبيرة وقيامى بابلاغ جهاز امن الدوله الذى سجل واقعة الترغيب والتهديد بالأسماء واشرف على ذلك العقيد احمد ابو الدهب والرائد محمد ابو العز.
سيادة النائب العام لقد دعا عقلاء مصر الي تشكيل لجنة التصالح مع الماضي والتي اشار اليها الكاتب فهمي هويدي املا في تضميد الجراح وامتصاص غضب الناس ومعاقبة المجرمين كما يحدث في دول نعتبرها اقل مناوهي المغرب مثلا...وكلنا امل في شرفاء مصر ان يجنبوها مخاطر التدخلات الاجنبية ومسح دموع الابرياء ومعاقبة المتهمين حفاظا للعلاقة بين الشرطة والشعب من ناحية والاخري حفاظا علي وطن يعيش داخلنا ويتم انتزاعه منا بعنف.
وفقكم الله...انه ولي المؤمنين
محمد رمضان محمد حسين الدريني
امين المجلس الأعلي لرعاية ال البيت

محمد الدريني...النائب العام يتسلم دعوة آل البيت ضد مبارك

نص البلاغ الذى تسلمه النائب العام امس من السيد محمد الدرينى والذى يتهم فيه رئيس الجمهورية ووزير الداخلية واخرين بالتعذيب .. شارك الحضور اثناء تسلم النائب العام للبلاغ عدد من منظمات حقوق الانسان وعدد كبير من الاعلاميين فى مقدمتهم عبير اللعسكرى وشيماء ابو اللخير (ضحايا الاربعاء الاسود) وفيما يلى نص البلاغ:

السيد المستشار / ماهــر عبـد الواحـد النائب العام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..... وبعد .........
ارفع الي سيادتكم هذا البلاغ آملا أن يلقي طريقة الي التحقيق ومعاقبة المتهمين المتورطين في التعذيب والقتل والأعتقال وترويع المجتمع وتهديد الأمن والسلم الأجتماعيين وتعريض مصر الي مخاطر التدخلات الأجنبية.
انني اتضرع الي الله العلي القدير الا يكون مصير هذا البلاغ نفس مصير البلاغات التي قدمت لسيادتكم لتنقذنا من التعذيب والأحتجاز والأعتقال وعدم أحترام القانون والأستهزاء بالقضاة وللأسف الشديد مرت الشهور والسنون دون ان تحرك تلك الجرائم التي ارتكبت في حقنا أي ساكن رغم انها بموجب قانون العقوبات تلزم اي مواطن بالأبلاغ عنها فور معرفته بها فمابالنا بالنيابة العامة ؟ ومما يؤسف له ان تتدخلً منظمات وهيئات دولية تدين هذه الجرائم وتعمل علي انهاء هذه الكارثة الأنسانية التي حلت بشعب مصر ونأمل الا تكون تلك المحاكم والهيئات الدولية هي الخطوة القادمة لنا لمقاضاة السيد رئيس الجمهورية بصفته أستنادا ً الي الدستور ومسؤلياته تجاه الحفاظ علي سلامة وكرامة المصريين أولا ً وثانيا ً بصفتة رئيس المجلس الأعلي للشرطة التي احتجزت وعذبت واعتقلت وقتلت ولم تنفذ احكام القضاء ضاربة بعرض الحائط الأحكام القضائية الصادرة لصالح المعتقلين الأمر الذي يوجب معاقبة وزير الداخلية بموجب المادة 123 عقوبات المادة 155 من الدستور فضلا ً عن مسؤليته المباشرة عن قضايا التعذيب وغيره .
لقد قدر الله لي أن اتعرف عن قرب عن حجم الجرائم التي ارتكبت في حق ابرياء من هذا الشعب ( شيوخاً وشباباً وأطفالاً ) من خلال رحلتي في عالم المعتقلات والتي بدأت في
21/ 3 /2004 حين داهمت قوة كبيرة من مباحث أمن الدولة والأمن المركزي منزلي فجراً وبدون أذن من النيابة وقامت بالاستيلاء علي كل ما وقع تحت أيديها ثم اصطحبوني الي منزلي الآخر حيث حطموا الباب واستولوا علي كل ماوقع تحت أيديهم ايضا ً ونفس الأمر في مكتبي ثم أصطحبوني الي لاظوغلي وهناك تعرضت للضرب الشديد وسحق الكرامة من قبل الضابط محمد عبد المنعم وهو يوجه كلامه لي : مالك ومال نقيب الأشراف وأحمد عز ؟ !!! ، " انت شيعي كافر .. لماذا تهاجم السعودية ؟ ، من اين اتيتم بهذه الأحاديث عن أل البيت ؟ وكم تحصلون من السيستاني ومقتدي الصدر وسوريا والأردن ؟ وايه حكاية تفسير الأمام علي لصوت أجراس الكنائس ولماذا دعوتم الأنبا بسنتي في مؤتمركم؟ .
وقد لعب كل من الرائدين جعفر حسين وعمر موسي دورا ً كبيرا ً كاد ان يودي بحياتي ثم نقلت بعدها الي معسكر للتحقيق يطلق عليه المعتقلون ( عاصمة جهنم ) حيث امضيت أكثر من اربعين يوماً معصوب العينين حافي القدمين مكبل اليدين اتلقي تعذيبا شديدا كبيرا ً بالكهرباء والتعليق وتعذيبا آخر أشد نتيجة سماعي أصوات الأطفال والشيوخ الذين يتم تعذيبهم في عاصمة جهنم .
خرجت من هناك بعد ان وجهت لي تهم إضافية من الفلوكلور الأمني المصري مثل فتح قنوات مع امريكا وتأسيس تنظيم شيعي وقائمة طويلة من الأتهامات .. عدت الي لاظوغلي حيث مكثت هناك عشرين يوما ً وتم ترحيلي الي معتقل وادي النطرون ( 1 ) وبعد ثلاثة أشهر تقريبا ًتم ترحيلي الي معتقل( أبو زعبل) ومنه الي طرة ومنه الي معتقل خاص داخل معتقل الوادي الجديد وذلك عقب تقرير الخارجية الذي أدان اعتقالي .
هناك في المعتقل الخاص(بطن الحوت) داخل معتقل الوادي الجديد لم يسمح لي برؤية الشمس او التريض وفرض علي حظر التجول ومنع التحدث مع المعتقلين وحرماني من الاطلاع علي الصحف او الكتب او سماع الراديو او مشاهدة التليفيزيون و عدم السماح لي بالحلاقة أو الاستحمام ومنع اقتنائي لاوراق واقلام ولايسمح لي من الخروج من الزنزانة إلا خمسة دقائق يومية لدخول دورة المياه ويتم تخصيص حرس خاص ومخبرين ودفتر أحوال خاص ولا يسمح بزيارتي إلا في مكتب أمن الدولة لمدة عشرة دقائق يتكبد من أجلها اهلي ألف وخمسمائة كيلو ذهابا وعودة اضافة الي اهانتهم اثناء الزيارة .
تفاقمت حالتي الصحية وأضربت عن الطعام وقام مأمور المعتقل ( ممدوح زاهر ) ومسؤل أمن الدولة ( خالد خلف الله ) بمنع الماء عني لمدة ثمانية ايام لولا تدخل الدكتور ( محمد مصطفي ) في اليوم الخامس وأعطاني محاليل خشية علي حياتي ثم قيام ضابط أمن الدولة (هشام الشراباصي) بمحاولة قتلي وهو يقول لي اثناء تعذيبي (اصرخ وقل يا بوش..لن يسمعك) لولا تدخل أحد ضباط السجن وآخرين واسعافي من جانب مستشفي السجن .
لقد تعرضت لسلسلة من الانتهاكات الخطيرة وأوجه الأتهام الي الرئيس حسني مبارك واللواء حبيب العادلي ورئيسي جهاز مباحث امن الدولة السابق والحالي واللواء مصطفي رفعت رئيس النشاط الديني بالجهاز بالأضافة الي أسماء الضباط المذكورين أعلاه وآخرين لا أعرفهم_في عاصمة جهنم_ الذين عذبوني .
لقد قضيت خمسة عشر شهرا ً داخل المعتقلات المذكورة لاقيت خلالها شبابا كانوا اطفالا في سن الحادية عشر مثل ياسر يونس وأيمن بدوي وسيد أيوب كما التقيت المئات الذين ليس لهم علاقة من قريب أو من بعيد بالالتزام الديني الا داخل المعتقل أما السواد الأعظم فهم كل تهمتهم هي الانتماء فقط وغالبيتهم حرروا وثائق التوبة لكي يفرج عنهم ولم يحدث . يضاف الي هؤلاء جماعات التصوف ( الفرماويين ) الذين يحرمون قتل الصرصار وقيادات اسلامية تدعو الي اسلام اللاعنف مثل الشيخ متولي أبراهيم متولي.
ان ما حدث لهؤلاء المعتقلين من تعذيب جسدي ونفسي أمر يشيب له الولدان وهو ليس سبة في جبين المصريين بحسب وانما في جبين المجتمع الدولي الذي أغمض عينيه ولم يكترث بتقارير المنظمات المحلية والعالمية التي تناولت التعذيب والقتل وتشريد الأسر وأثر ذلك في عولمة الأرهاب !!.
أصبح المعتقلون يوقنون أن كل شي يسير وفق منهج مدروس في التعذيب والاحتجاز والاعتقال ولم يعد لديهم أمل في القضاء أو النيابة العامة مؤكدين انهم مجرد " سبوبة " يتم تسويقها عالميا ً للتخويف من الأرهاب الملتحف بالأسلام !!ومبررا لاستمرار قانون الطواري البغيض حتي وصل الأمر بالمعتقلين بالاعتقاد بأن ما حدث لاسرهم وزوجاتهم تم التخطيط له حتي أنهم ينسبون للدكتورة فوزية عبد الستار قولها ( اطيلوا حبسهم تبغ نساؤهم ) .!!
اننا بصدد كارثة انسانية تعرض لها شعب مصر وسوف تتكشف حقائق أغرب من الخيال تتعلق بهذه الكارثة والمطبخ الذي أعد لها جنبا ًالي جنب مع نهب أموال مصر واضعاف مكانتها والتآمر علي شعبها مما دفع الكاتبة سكينة فؤاد بأن تصفها بحرب أبادة ضد المصريين ( قضية المسرطنات ) ناهيكم عن سياسات تمخض عنها سبعة ملايين عاطل وملايين العوانس والعزاب وتدني حال الوطن علي كل المستويات التعليمية والأقتصادية والفنية والكروية!! اضافة الي تفتيت الأحزاب وسيطرة ( الهليبة والسماسرة ).
لقد وقف الدكتور محمد السيد سعيد في مواجهة الرئيس مبارك اثناء معرض القاهرة للكتاب يحمله مسؤلية مايحدث ومنها ماتعرض له ابناء سيناء من تعذيب موجها ًالاتهام للرئيس مبارك بصفته المسؤل عن كرامة المصريين الا أن ماكينة الدعاية الظالمة راحت تسوق عشرات الأكاذيب بشأن ابناء سيناء في مقدمتها بيان الخارجية المصرية التي أكدت أن عدد المقبوض عليهم خمسة اشخاص فقط ردا علي تقرير منظمة الهيومان رايتس ووتش.!!.
وانا اشهد انني شاهدت بعيني نحو ثلاثمائة من ابناء سيناء جييء بهم عرايا معصوبي الاعين مرحلين من عاصمة جهنم وقد لاقوا تعذيبا شديدا واستكمل التعذيب حال وصولهم معتقل طرة في حضور المقدم محسن رمضان (أمن الدولة ) واللواء هاني الدغيدي ( مصلحة السجون ) وهذا العدد في سجن واحد فقط .
ان مآساة الذين فقدوا عقولهم داخل المعتقلات من كافة التصنيفات ولم يتحرك أحد لعلاجهم وكذلك حالات الأمراض الأخري وسوء الرعاية الصحية يكشف عن عمق الكارثة التي صنعها الاستبداد والفساد علي النحو الذي سيرد في كتابي ( عاصمة جهنم ) والذي ستنشره أقوي الصحف الأسبوعية المصرية أنتشاراً وتأثيراً علي حلقات
ولذلك أطالب سيادتكم بالآتي :
اولا- التحقيق في تعذيبي واحتجازي واعتقالي ومحاولات قتلي داخل المعتقل والايذاءت التي تعرضت لها اسرتي.
ثانيا- فتح ملف المعتقلين سياسيا والتعذيب الذي تعرضوا له والافراج فورا عن الحاصلين علي احكام قضائية بالافراج عنهم احتراما لسيادة القانون وانقاذا لحياة ومستقبل مئات الالوف من المعتقلين وذويهم وتشكيل لجنة تقصي حقائق في المعتقلات واعادة محاكمة الحاصلين على احكام من المحاكم العسكرية.
ثالثا-احالة كافة الضباط والقيادات المتورطة في القتل والتعذيب الي المحاكمة.
رابعا-تمكيني من الحصول علي كافة الملفات والوثائق واجهزة الكمبيوتر والكتب والاوراق والمحرزات المالية التي استولت عليها جحافل امن الدولة والامن النركزي من منزلي وتشمل:
ا-وثائق واصول خرائط تتعلق بالجبهة الشعبية لاستعادة ام الرشراش المصرية المحتلة(ايلات), وكذلك سجلات الاعضاء الاعضاء وارشيف الاخبار والمقالات واشرطة الفيديو التى سجلت الندوات والمؤتمرات الخاصة بالقضية.
ب-عدد 150 اصل وثيقة صادرة عن جهات الامن السعودي وتتعلق بانتهاكات السعودية لحقوق الانسان.وانتهاك سيادة مصر.
ج- محررات وثائق تدين نقيب الاشراف احمد كامل ياسين ونسيبه احمد عز(الرجل الثاني في امانة السياسات) وكذلك الدكتور احمد عمر هاشم نائب نقيب الاشراف وباقي المتورطين في بيع تاشيرات الحج وبيع انساب السادة الاشراف لأعضاء الحزب الوطني.
د-ملف مشروع العتبات المقدسة ومخاطبات كافة الجهات الرسمية للمجلس الاعلي لرعاية ال البيت وكذلك جمعية الحوراء الخيرية والمشهرة من وزارة الشئون الاجتماعية.
ه-ارشيف صحف"صوت يوليو", وصحف "صوت ال البيت"و"أم الرشراش" وما يقرب من الف كتاب في كافة التخصصات‍
و- اجهزة الكمبيوتر الخاصة بي والخاصة باولادي واوراق شركتنا الخاصة وشهادات ميلاد اطفالي ومحاضرات جامعية ومحررات مالية.
خامسا-وقف المهزلة التي اتعرض لها علي يد اشخاص موجهين من قبل ضباط امن دولة للاستيلاء علي مشروعنا_العتبات المقدسة_ واخرين يتم تحريضهم لكي لا يسلمونا مستحقاتنا المالية بموجب ايصالات امانة وثالثة تطالبنا بدفع فدية خروجي علي طريقة"ابو مصعب الزرقاوي"
سادسا- التحقيق فى واقعة قيام المخابرات السعودية بتقديم رشوة لى (خمسة ملايين دولار) نظير تسليمهم الوثائق التى بحوزتى والا دفعت لقيادات أمنية كبيرة وقيامى بابلاغ جهاز امن الدوله الذى سجل واقعة الترغيب والتهديد بالأسماء واشرف على ذلك العقيد احمد ابو الدهب والرائد محمد ابو العز.
سيادة النائب العام لقد دعا عقلاء مصر الي تشكيل لجنة التصالح مع الماضي والتي اشار اليها الكاتب فهمي هويدي املا في تضميد الجراح وامتصاص غضب الناس ومعاقبة المجرمين كما يحدث في دول نعتبرها اقل مناوهي المغرب مثلا...وكلنا امل في شرفاء مصر ان يجنبوها مخاطر التدخلات الاجنبية ومسح دموع الابرياء ومعاقبة المتهمين حفاظا للعلاقة بين الشرطة والشعب من ناحية والاخري حفاظا علي وطن يعيش داخلنا ويتم انتزاعه منا بعنف.
وفقكم الله...انه ولي المؤمنين
محمد رمضان محمد حسين الدريني
امين المجلس الأعلي لرعاية ال البيت