مساندة عراقية لقضية اختفاء الفتيات المسيحيات بمصر

الاتحاد المهدوي لمنقذ البشرية

اضغط على الصورة

الخميس، 11 نوفمبر 2010

"الدريني"يدين تهديدات القاعدة للأقباط ويعتزم القيام بمؤتمر لمواجهة الأرهاب

١١ نوفمبر ٢٠١٠
اتهام الشيعة بالإرهاب افتراء يصب لمصلحة الأجندة الوهابية

http://www.resaltona.net/inf/articles.php?action=show&id=404


كتب: جرجس بشرى
أدان الزعيم الشيعي المصري "محمد الدريني" -الأمين العام لتجمع آل البيت بمصر-  التهديدات التي أطلقتها جماعة موالية لتنظيم القاعدة بالعراق باستهداف أقباط مصر، وقال "الدريني" في تصريح خاص لـ"الأقباط متحدون": إن هذه التهديدات أسفرت عن تكاتف كافة عناصر الشعب المصري ضد القوى التي تتوعد بضرب الاستقرار والأمن في مصر.

وحذر "الدريني" من وقوع جرائم إرهابية بمصر من قِبل جماعات تنتمي لتنظيم "القاعدة"، مبررًا تحذيره بأن هذه الجماعات تعمل وفقًا لنظام "لا مركزي" في الدول التي تنشط فيها كــ "العراق واليمن ومصر" كما أن هذه الجماعات باتت تعتمد في الأساس على التجنيد غير المباشر؛ لمن يقومون بالعمليات الإرهابية، مطالبًا وزارة الداخلية المصرية بأن تأخذ التهديدات مأخذ الجد؛ تحسباً لوقوع عمليات إرهابية بمصر.


وكشف "الدريني" أنه يسعى حاليًا لعقد مؤتمر دولي لمناهضة الإرهاب الملتحف بالدين في مصر، تحت رعاية الدكتور "أحمد الطيب" شيخ الأزهر، وقداسة البابا شنودة الثالث، مضيفاً أن هناك شخصيات من العراق سيتم دعوتها لحضور المؤتمر مثل "صالح الحيدري" رئيس الوقف الشيعي، و"أحمد السامرائي"، رئيس الوقف السني، وكذلك رئيس الوقف المسيحي بالعراق، بالإضافة لإمكانية دعوة "مقتضى الصدر"، و"عمار الحكيم" من الجانب العراقي، فضلاً عن عدد من علماء النفس والاجتماع في كلا البلدين، وكذلك أكاديمية اللواء "فؤاد علام" بمصر.


وفي سياق آخر نفى الزعيم الشيعي الاتهامات التي وجهها "ناجح ابراهيم" زعيم الجماعات الإسلامية -عبر جريدة "الدستور" المصرية، يوم الجمعة الماضية للشيعة- بوقوفهم خلف تهديدات الكنائس بالعراق، مؤكداً أن "ناجح إبراهيم" عندما أراد أن يبحث عن دور ليتواجد به على الساحة؛ راح يطلق الاتهامات والافتراءات ضد الشيعة، رغم أن هناك جانٍ أعلن مسئوليته عن الحادث الذي وقع بالعراق؛ وهو تنظيم "القاعدة".


وقال "الدريني" أن "ناجح " بهذه "الافتراءات" ضد الشيعة يسير في اتجاه آخر نحو خلق الفتنة، ولإعطاء انطباع بأن ما يقوله هو موقف جهاز أمن الدولة، وأن تصريحاته تصب في صالح الأجندة الوهابية المتطرفة التي تريد إشعال الفتنة في مصر.