مساندة عراقية لقضية اختفاء الفتيات المسيحيات بمصر

الاتحاد المهدوي لمنقذ البشرية

اضغط على الصورة

الاثنين، 25 أكتوبر 2010

وزير الخارجية النرويجي: لن نسمح للسعودية ببناء أو تمويل المساجد ببلدنا



 * مسئول بارز بالحكومة النرويجية: من غير الملائم أن توافق "النرويج" على بناء مساجد لـ"السعودية" في الوقت الذي تعتبر "السعودية" فيه المسيحية جريمة.
 
كتب: جرجس بشرى
أكَّد وزير الخارجية النرويجي "جوناس جار ستور" في تصريحات صحفية مؤخرًا أن بلاده لن تسمح لـ"الملكة العربية السعودية" بتمويل أو بناء المساجد في "النرويج"، مبررًا ذلك بأن "المملكة العربية السعودية" تنكر الحريات الدينية الأساسية.

كانت صحيفة "الخبر العاجل" قد نقلت عن تقارير صحفية نرويجية الثلاثاء الماضي، أن الحكومة "السعودية" وأثرياء سعوديين يريدون بناء مساجد بعشرات الملايين من الدولارات في "النرويج"، وفقًا للقانون النرويجي الذي يسمح بدعم الجاليات الدينية في البلاد، وكان من المفترض أن تحصل تلك الخطوة على موافقة الحكومة النرويجية. إلا أنا التقارير قد ذكرت أن رد "النرويج" كان واضحًا، وهو إنه سيكون أمرًا مثيرًا للتناقض وغير طبيعي أن تتم الموافقة على بناء أو تمويل مساجد بواسطة الحكومة السعودية وأثرياء سعوديين، في الوقت الذي لا تسمح فيه المملكة بحرية ممارسة الأديان.

يُذكر أن صحيفة نرويجية قد نقلت عن مسئول حكومي نرويجي بارز قوله: إنه سيكون من غير الملائم أن توافق "النرويج" على بناء مساجد بتمويل سعودي، في الوقت الذي تتعامل فيه "السعودية" مع قضية إقامة طوائف مسيحية في المملكة على أنها جريمة

ليست هناك تعليقات: