مساندة عراقية لقضية اختفاء الفتيات المسيحيات بمصر

الاتحاد المهدوي لمنقذ البشرية

اضغط على الصورة

الخميس، 26 أغسطس 2010

القاضي منير حداد يصف حالات الخطف والقتل والتهجير لأقباط مصر بالجرائم ضد الإنسانية التي يحاسب عليها القانون الدولي .



القاضي منير حداد رئيس قضاة التمييز السابق في المحكمة الجنائية العراقية العليا الذي صادق على قرار إعدام الرئيس العراقي  صدام حسين.
في تصرح لموقعنا (الاتحاد المهدي ) عبر مكالمات هاتفية ورسائل نصية:

* القاضي منير حداد  يستنكر ويشجب وبشدة الاعتداءات وجرائم الخطف ضد ألاقباط المسيحيين في مصر
* القاضي منير حداد:  يهيب بالحكومة المصرية وعلى رئسها رئيس الجمهورية حسني مبارك لوضع حد لهذه الجرائم البشعة.


*القاضي منير حداد : هذه الجرائم تعتبر جرائم ضد الإنسانية ضمن القانون الجزائي الدولي.


القاضي حداد  يستنكر ويشجب الاعتداءات التي مورست بحق  السيد محمد الدريني حين اعتقاله ، وألافراج عنه بقرار من الأمم المتحدة (رقم 5  لعام 2005) والمطالبة بتعويضه ومحاسبة المقصرين.





في رسالة بعثها لموقع الاتحاد المهدوي (اتحاد  خدام راية الإمام المهدي (ع).

اني القاضي منير حداد  استنكر واشجب وبشدة الاعتداءات وجرائم الخطف ضد الاقباط المسيحيين في مصر.
وكذلك استنكر واشجب الاعتداءات التي مورست بحق  السيد محمد الدريني حين اعتقاله ، وأفرج عنه بقرار من الأمم المتحدة (رقم 5  لعام ( 2005 والمطالبة بتعويضه ومحاسبة المقصرين.
ونهيب بالحكومة المصرية وعلى رئسها رئيس الجمهورية حسني مبارك لوضع حد لهذه الجرائم البشعة
التي تدخل ضمن نطاق الجرائم ضد الإنسانية ضمن القانون الجزائي الدولي ، كما حصل في العراق والبوسنة ورواندا ودول اخرى في العالم
وليعلم الإخوة الأقباط  والشيعة في مصر انا معهم حتى نضع نهاية حقيقية لهذه الجرائم البشعة.

                                    القاضي
                                    منير حداد




بعد التقصي على الحقائق وجمع الأدلة والوثائق ومن شهود العيان وعوائل الفتيات الأقباط المختطفة وأقراص الفيديو وعرضها على اللجان الحقوقية التابعة للاتحاد المهدوي واللجنة الحقوقية التابعة لتجمع العراق الجديد والقوى المتحالفة معه من قضاة ومحامون  ومنهم السيد القاضي منير حداد والمدعي العام السيد سامي الموسوي والسيدة الحقوقية ازهار القرة غولي وبعض القضاة والمحامون الذي سنعلن عن اسمائهم في بيان تضامني خاص في مؤتمر موحد ان شاء الله
للمساندة  والدفاع عن السيد محمد الدريني امين عام المجلس الاعلى في مصر  والذي يعتبر رمز من رموز الإنسانية الكبرى  والذي عاناه على ايدي الأجهزة الأمنية  المصرية من تعذيب وقمع وحصار وترويع الآمنين من عوائل الأقليات في مصر من شيعة واقباط المسيح ، وكما ورد في كتابه ( ايام الرعب في عاصمة جهنم )
وسنعلن عن الشخصيات الدينية والأمنية  والأحزاب والمنظمات التي ساهمة وحرضت وشاركت في الجرائم  لدرجها  تحت قائمة الإرهاب الدولي  لرفعها الى اللجنة الحقوقية  التابعة للاتحاد المهدوي التي جاء في بعض فقراتها
اللجنة الحقوقية لمعالجة الخطر القائم , ويرشح لأمانتها السيد المستشار
جعفر الموسوي (حفظه الله) وتتولى الآتي:-

أ‌-   الملاحقة القضائية أمام المحاكم الجنائية الدولية لمجموعة
الـ (30) من شيوخ الوهابية الذين يحملون الجنسية السعودية
والذين جددوا تكفير الشيعة وحرضوا على كراهيتهم
ويعرضون حياتهم للخطر فى عديد من الدول .
ب‌-  محاكمة الأنظمة المتورطة فى جرائم لا تسقط بالتقادم
ضد الشيعة والذين تتوافر الأدلة الكافية بشأنهم مثل
أنظمة صنعاء والرياض


والحمد لله رب العالمين



صادق الموسوي
نائب الامين العام لتجمع السلام العالمي في الشرق الاوسط
رئيس لجنة المتابعة والتنسيق - للاتحاد المهدوي
ومدير القسم السياسي  لتجمع العراق الجديد

ليست هناك تعليقات: