مساندة عراقية لقضية اختفاء الفتيات المسيحيات بمصر

الاتحاد المهدوي لمنقذ البشرية

اضغط على الصورة

الأحد، 4 سبتمبر 2011

محمد الدريني...النائب العام يتسلم دعوة آل البيت ضد مبارك

نص البلاغ الذى تسلمه النائب العام امس من السيد محمد الدرينى والذى يتهم فيه رئيس الجمهورية ووزير الداخلية واخرين بالتعذيب .. شارك الحضور اثناء تسلم النائب العام للبلاغ عدد من منظمات حقوق الانسان وعدد كبير من الاعلاميين فى مقدمتهم عبير اللعسكرى وشيماء ابو اللخير (ضحايا الاربعاء الاسود) وفيما يلى نص البلاغ:

السيد المستشار / ماهــر عبـد الواحـد النائب العام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..... وبعد .........
ارفع الي سيادتكم هذا البلاغ آملا أن يلقي طريقة الي التحقيق ومعاقبة المتهمين المتورطين في التعذيب والقتل والأعتقال وترويع المجتمع وتهديد الأمن والسلم الأجتماعيين وتعريض مصر الي مخاطر التدخلات الأجنبية.
انني اتضرع الي الله العلي القدير الا يكون مصير هذا البلاغ نفس مصير البلاغات التي قدمت لسيادتكم لتنقذنا من التعذيب والأحتجاز والأعتقال وعدم أحترام القانون والأستهزاء بالقضاة وللأسف الشديد مرت الشهور والسنون دون ان تحرك تلك الجرائم التي ارتكبت في حقنا أي ساكن رغم انها بموجب قانون العقوبات تلزم اي مواطن بالأبلاغ عنها فور معرفته بها فمابالنا بالنيابة العامة ؟ ومما يؤسف له ان تتدخلً منظمات وهيئات دولية تدين هذه الجرائم وتعمل علي انهاء هذه الكارثة الأنسانية التي حلت بشعب مصر ونأمل الا تكون تلك المحاكم والهيئات الدولية هي الخطوة القادمة لنا لمقاضاة السيد رئيس الجمهورية بصفته أستنادا ً الي الدستور ومسؤلياته تجاه الحفاظ علي سلامة وكرامة المصريين أولا ً وثانيا ً بصفتة رئيس المجلس الأعلي للشرطة التي احتجزت وعذبت واعتقلت وقتلت ولم تنفذ احكام القضاء ضاربة بعرض الحائط الأحكام القضائية الصادرة لصالح المعتقلين الأمر الذي يوجب معاقبة وزير الداخلية بموجب المادة 123 عقوبات المادة 155 من الدستور فضلا ً عن مسؤليته المباشرة عن قضايا التعذيب وغيره .
لقد قدر الله لي أن اتعرف عن قرب عن حجم الجرائم التي ارتكبت في حق ابرياء من هذا الشعب ( شيوخاً وشباباً وأطفالاً ) من خلال رحلتي في عالم المعتقلات والتي بدأت في
21/ 3 /2004 حين داهمت قوة كبيرة من مباحث أمن الدولة والأمن المركزي منزلي فجراً وبدون أذن من النيابة وقامت بالاستيلاء علي كل ما وقع تحت أيديها ثم اصطحبوني الي منزلي الآخر حيث حطموا الباب واستولوا علي كل ماوقع تحت أيديهم ايضا ً ونفس الأمر في مكتبي ثم أصطحبوني الي لاظوغلي وهناك تعرضت للضرب الشديد وسحق الكرامة من قبل الضابط محمد عبد المنعم وهو يوجه كلامه لي : مالك ومال نقيب الأشراف وأحمد عز ؟ !!! ، " انت شيعي كافر .. لماذا تهاجم السعودية ؟ ، من اين اتيتم بهذه الأحاديث عن أل البيت ؟ وكم تحصلون من السيستاني ومقتدي الصدر وسوريا والأردن ؟ وايه حكاية تفسير الأمام علي لصوت أجراس الكنائس ولماذا دعوتم الأنبا بسنتي في مؤتمركم؟ .
وقد لعب كل من الرائدين جعفر حسين وعمر موسي دورا ً كبيرا ً كاد ان يودي بحياتي ثم نقلت بعدها الي معسكر للتحقيق يطلق عليه المعتقلون ( عاصمة جهنم ) حيث امضيت أكثر من اربعين يوماً معصوب العينين حافي القدمين مكبل اليدين اتلقي تعذيبا شديدا كبيرا ً بالكهرباء والتعليق وتعذيبا آخر أشد نتيجة سماعي أصوات الأطفال والشيوخ الذين يتم تعذيبهم في عاصمة جهنم .
خرجت من هناك بعد ان وجهت لي تهم إضافية من الفلوكلور الأمني المصري مثل فتح قنوات مع امريكا وتأسيس تنظيم شيعي وقائمة طويلة من الأتهامات .. عدت الي لاظوغلي حيث مكثت هناك عشرين يوما ً وتم ترحيلي الي معتقل وادي النطرون ( 1 ) وبعد ثلاثة أشهر تقريبا ًتم ترحيلي الي معتقل( أبو زعبل) ومنه الي طرة ومنه الي معتقل خاص داخل معتقل الوادي الجديد وذلك عقب تقرير الخارجية الذي أدان اعتقالي .
هناك في المعتقل الخاص(بطن الحوت) داخل معتقل الوادي الجديد لم يسمح لي برؤية الشمس او التريض وفرض علي حظر التجول ومنع التحدث مع المعتقلين وحرماني من الاطلاع علي الصحف او الكتب او سماع الراديو او مشاهدة التليفيزيون و عدم السماح لي بالحلاقة أو الاستحمام ومنع اقتنائي لاوراق واقلام ولايسمح لي من الخروج من الزنزانة إلا خمسة دقائق يومية لدخول دورة المياه ويتم تخصيص حرس خاص ومخبرين ودفتر أحوال خاص ولا يسمح بزيارتي إلا في مكتب أمن الدولة لمدة عشرة دقائق يتكبد من أجلها اهلي ألف وخمسمائة كيلو ذهابا وعودة اضافة الي اهانتهم اثناء الزيارة .
تفاقمت حالتي الصحية وأضربت عن الطعام وقام مأمور المعتقل ( ممدوح زاهر ) ومسؤل أمن الدولة ( خالد خلف الله ) بمنع الماء عني لمدة ثمانية ايام لولا تدخل الدكتور ( محمد مصطفي ) في اليوم الخامس وأعطاني محاليل خشية علي حياتي ثم قيام ضابط أمن الدولة (هشام الشراباصي) بمحاولة قتلي وهو يقول لي اثناء تعذيبي (اصرخ وقل يا بوش..لن يسمعك) لولا تدخل أحد ضباط السجن وآخرين واسعافي من جانب مستشفي السجن .
لقد تعرضت لسلسلة من الانتهاكات الخطيرة وأوجه الأتهام الي الرئيس حسني مبارك واللواء حبيب العادلي ورئيسي جهاز مباحث امن الدولة السابق والحالي واللواء مصطفي رفعت رئيس النشاط الديني بالجهاز بالأضافة الي أسماء الضباط المذكورين أعلاه وآخرين لا أعرفهم_في عاصمة جهنم_ الذين عذبوني .
لقد قضيت خمسة عشر شهرا ً داخل المعتقلات المذكورة لاقيت خلالها شبابا كانوا اطفالا في سن الحادية عشر مثل ياسر يونس وأيمن بدوي وسيد أيوب كما التقيت المئات الذين ليس لهم علاقة من قريب أو من بعيد بالالتزام الديني الا داخل المعتقل أما السواد الأعظم فهم كل تهمتهم هي الانتماء فقط وغالبيتهم حرروا وثائق التوبة لكي يفرج عنهم ولم يحدث . يضاف الي هؤلاء جماعات التصوف ( الفرماويين ) الذين يحرمون قتل الصرصار وقيادات اسلامية تدعو الي اسلام اللاعنف مثل الشيخ متولي أبراهيم متولي.
ان ما حدث لهؤلاء المعتقلين من تعذيب جسدي ونفسي أمر يشيب له الولدان وهو ليس سبة في جبين المصريين بحسب وانما في جبين المجتمع الدولي الذي أغمض عينيه ولم يكترث بتقارير المنظمات المحلية والعالمية التي تناولت التعذيب والقتل وتشريد الأسر وأثر ذلك في عولمة الأرهاب !!.
أصبح المعتقلون يوقنون أن كل شي يسير وفق منهج مدروس في التعذيب والاحتجاز والاعتقال ولم يعد لديهم أمل في القضاء أو النيابة العامة مؤكدين انهم مجرد " سبوبة " يتم تسويقها عالميا ً للتخويف من الأرهاب الملتحف بالأسلام !!ومبررا لاستمرار قانون الطواري البغيض حتي وصل الأمر بالمعتقلين بالاعتقاد بأن ما حدث لاسرهم وزوجاتهم تم التخطيط له حتي أنهم ينسبون للدكتورة فوزية عبد الستار قولها ( اطيلوا حبسهم تبغ نساؤهم ) .!!
اننا بصدد كارثة انسانية تعرض لها شعب مصر وسوف تتكشف حقائق أغرب من الخيال تتعلق بهذه الكارثة والمطبخ الذي أعد لها جنبا ًالي جنب مع نهب أموال مصر واضعاف مكانتها والتآمر علي شعبها مما دفع الكاتبة سكينة فؤاد بأن تصفها بحرب أبادة ضد المصريين ( قضية المسرطنات ) ناهيكم عن سياسات تمخض عنها سبعة ملايين عاطل وملايين العوانس والعزاب وتدني حال الوطن علي كل المستويات التعليمية والأقتصادية والفنية والكروية!! اضافة الي تفتيت الأحزاب وسيطرة ( الهليبة والسماسرة ).
لقد وقف الدكتور محمد السيد سعيد في مواجهة الرئيس مبارك اثناء معرض القاهرة للكتاب يحمله مسؤلية مايحدث ومنها ماتعرض له ابناء سيناء من تعذيب موجها ًالاتهام للرئيس مبارك بصفته المسؤل عن كرامة المصريين الا أن ماكينة الدعاية الظالمة راحت تسوق عشرات الأكاذيب بشأن ابناء سيناء في مقدمتها بيان الخارجية المصرية التي أكدت أن عدد المقبوض عليهم خمسة اشخاص فقط ردا علي تقرير منظمة الهيومان رايتس ووتش.!!.
وانا اشهد انني شاهدت بعيني نحو ثلاثمائة من ابناء سيناء جييء بهم عرايا معصوبي الاعين مرحلين من عاصمة جهنم وقد لاقوا تعذيبا شديدا واستكمل التعذيب حال وصولهم معتقل طرة في حضور المقدم محسن رمضان (أمن الدولة ) واللواء هاني الدغيدي ( مصلحة السجون ) وهذا العدد في سجن واحد فقط .
ان مآساة الذين فقدوا عقولهم داخل المعتقلات من كافة التصنيفات ولم يتحرك أحد لعلاجهم وكذلك حالات الأمراض الأخري وسوء الرعاية الصحية يكشف عن عمق الكارثة التي صنعها الاستبداد والفساد علي النحو الذي سيرد في كتابي ( عاصمة جهنم ) والذي ستنشره أقوي الصحف الأسبوعية المصرية أنتشاراً وتأثيراً علي حلقات
ولذلك أطالب سيادتكم بالآتي :
اولا- التحقيق في تعذيبي واحتجازي واعتقالي ومحاولات قتلي داخل المعتقل والايذاءت التي تعرضت لها اسرتي.
ثانيا- فتح ملف المعتقلين سياسيا والتعذيب الذي تعرضوا له والافراج فورا عن الحاصلين علي احكام قضائية بالافراج عنهم احتراما لسيادة القانون وانقاذا لحياة ومستقبل مئات الالوف من المعتقلين وذويهم وتشكيل لجنة تقصي حقائق في المعتقلات واعادة محاكمة الحاصلين على احكام من المحاكم العسكرية.
ثالثا-احالة كافة الضباط والقيادات المتورطة في القتل والتعذيب الي المحاكمة.
رابعا-تمكيني من الحصول علي كافة الملفات والوثائق واجهزة الكمبيوتر والكتب والاوراق والمحرزات المالية التي استولت عليها جحافل امن الدولة والامن النركزي من منزلي وتشمل:
ا-وثائق واصول خرائط تتعلق بالجبهة الشعبية لاستعادة ام الرشراش المصرية المحتلة(ايلات), وكذلك سجلات الاعضاء الاعضاء وارشيف الاخبار والمقالات واشرطة الفيديو التى سجلت الندوات والمؤتمرات الخاصة بالقضية.
ب-عدد 150 اصل وثيقة صادرة عن جهات الامن السعودي وتتعلق بانتهاكات السعودية لحقوق الانسان.وانتهاك سيادة مصر.
ج- محررات وثائق تدين نقيب الاشراف احمد كامل ياسين ونسيبه احمد عز(الرجل الثاني في امانة السياسات) وكذلك الدكتور احمد عمر هاشم نائب نقيب الاشراف وباقي المتورطين في بيع تاشيرات الحج وبيع انساب السادة الاشراف لأعضاء الحزب الوطني.
د-ملف مشروع العتبات المقدسة ومخاطبات كافة الجهات الرسمية للمجلس الاعلي لرعاية ال البيت وكذلك جمعية الحوراء الخيرية والمشهرة من وزارة الشئون الاجتماعية.
ه-ارشيف صحف"صوت يوليو", وصحف "صوت ال البيت"و"أم الرشراش" وما يقرب من الف كتاب في كافة التخصصات‍
و- اجهزة الكمبيوتر الخاصة بي والخاصة باولادي واوراق شركتنا الخاصة وشهادات ميلاد اطفالي ومحاضرات جامعية ومحررات مالية.
خامسا-وقف المهزلة التي اتعرض لها علي يد اشخاص موجهين من قبل ضباط امن دولة للاستيلاء علي مشروعنا_العتبات المقدسة_ واخرين يتم تحريضهم لكي لا يسلمونا مستحقاتنا المالية بموجب ايصالات امانة وثالثة تطالبنا بدفع فدية خروجي علي طريقة"ابو مصعب الزرقاوي"
سادسا- التحقيق فى واقعة قيام المخابرات السعودية بتقديم رشوة لى (خمسة ملايين دولار) نظير تسليمهم الوثائق التى بحوزتى والا دفعت لقيادات أمنية كبيرة وقيامى بابلاغ جهاز امن الدوله الذى سجل واقعة الترغيب والتهديد بالأسماء واشرف على ذلك العقيد احمد ابو الدهب والرائد محمد ابو العز.
سيادة النائب العام لقد دعا عقلاء مصر الي تشكيل لجنة التصالح مع الماضي والتي اشار اليها الكاتب فهمي هويدي املا في تضميد الجراح وامتصاص غضب الناس ومعاقبة المجرمين كما يحدث في دول نعتبرها اقل مناوهي المغرب مثلا...وكلنا امل في شرفاء مصر ان يجنبوها مخاطر التدخلات الاجنبية ومسح دموع الابرياء ومعاقبة المتهمين حفاظا للعلاقة بين الشرطة والشعب من ناحية والاخري حفاظا علي وطن يعيش داخلنا ويتم انتزاعه منا بعنف.
وفقكم الله...انه ولي المؤمنين
محمد رمضان محمد حسين الدريني
امين المجلس الأعلي لرعاية ال البيت

ليست هناك تعليقات: