مساندة عراقية لقضية اختفاء الفتيات المسيحيات بمصر

الاتحاد المهدوي لمنقذ البشرية

اضغط على الصورة

السبت، 1 يناير 2011

الرئيس المصري: دلائل على "أصابع خارجية" في انفجار وقع أمام كنيسة




القاهرة  قال الرئيس المصري حسني مبارك يوم السبت في كلمة قصيرة بعد انفجار استهدف كنيسة بمدينة الاسكندرية الساحلية ان دلائل توافرت لدى القاهرة تثبت تورط "أصابع خارجية" في الهجوم الذي أوقع 21 قتيلا و79 جريحا.

وقال في الكلمة التي أذاعها التلفزيون المصري وبثتها وكالة أنباء الشرق الاوسط ان الهجوم هو "عملية ارهابية تحمل في طياتها دلائل تورط أصابع خارجية تريد أن تجعل من مصر ساحة لما تراه من شرور الارهاب بمنطقتنا وخارجها."

وأضاف متوعدا مدبري الهجوم "أمن مصر القومي هو مسؤوليتي الاولى لا أفرط فيه أبدا ولا أسمح لاحد أيا كان بالمساس به أو الاستخفاف بأرواح أو مقدرات شعبنا."

وتابع أن الاعتداء "استهدف الوطن بأقباطه ومسلميه... امتزجت دماء شهدائهم وجرحاهم على أرض الاسكندرية لتقول لنا جميعا ان مصر برمتها هى المستهدفة."

وفي وقت سابق ناشد مبارك المصريين أن يتصدوا - مسلمين ومسيحيين - للارهاب.

ويقول محللون ان الحكومة قلقة ازاء امكانية حدوث قلاقل في البلاد في وقت تتجه فيه الى انتخابات رئاسية مهمة أواخر العام الحالي.

وفي يناير كانون الثاني من العام الماضي قتل ستة مسيحيين ورجل شرطة مسلم في هجوم بالرصاص خارج كنيسة في مدينة قنا بجنوب البلاد مما تسبب في اندلاع احتجاجات.

ويقول محللون ان الحكومة التي تتعرض لضغوط جماعات سياسية ومنظمات حقوقية بسبب مخالفات شابت انتخابات مجلس الشعب الاخيرة تحتاج الى تأكيد سلامة النسيج الطائفي بعد الهجوم الجديد.

منظمات عراقية وأمريكية: اعتداء الأمن المصري على الأقباط العزُّل.. إرهاب دولة

* السيد "صادق الموسوي":
- ما حدث من قوات الأمن ضد الأقباط يشجع العناصر المتطرفة على القيام بأعمال شبيهة.
- نطالب الحكومة المصرية بمحاسبة المقصرين في أجهزتها القمعية، وتعويض عوائل الشهداء والجرحى الأقباط.
- على شيخ الأزهر أن يتدخل للتقارب بين الأديان.
 
كتب: جرجس بشرى

في أول رد فعل عربي على جريمة اعتداء قوات الأمن المصرية على أقباط العمرانية الذين تظاهروا سلميًا، احتجاجًا على رفض السلطات المحلية المصرية استكمال بناء كنيسة حاصلة على تراخيص، أدان كل من:
- تجمع السلام العالمي بـ"أمريكا" وأمينه  العام الأستاذ "سالم السعيدي".
- "تجمع العراق الجديد" بقيادة أمينه العام المهندس "عامر المرشدي".
- "التجمع الوطني المسيحي في العراق" وأمينه العام الأستاذ "هيثم حلبية".
- مجلس شيوخ عشائر العراق المركزي ورئيسه الشيخ "سالم محمود الطائي".
- مؤسسة "أهل البيت والصحابة" بـ"العراق"، ورئيسها الشيخ "جاسم الشويلي"، وكافة المُتحالفين مع "تجمع العراق الجديد"-   الجريمة التي مورست بحق الأقباط الأبرياء الُعزُّل من أبناء "مصر" في أحداث "العمرانية" على يد جهاز الأمن المصري.

وفي تصريح خاص لـ"الأقباط متحدون"، قال السيد "صادق الموسوي"- مدير المكتب السياسي لتجمع العراق الجديد، ونائب الأمين العام لتجمع السلام العالمي بمطقة الشرق الأسط: إن ما يحدث في "مصر" من انتهاكات لحقوق الإنسان من قبل أجهزتها الأمنية، للأقباط والشيعة، التي امتلأت المعتقلات بهم دون صدور أمر قضائي باعتقالهم، هو إرهاب دولة.

وأوضح "الموسوي" أنه من المثير للعجب، أن يُقتل ويُصاب أقباط من شعب الكنيسة على يد  قوات الأمن! سواء في "مصر" أو "العراق". مشيرًا إلى أن ما حدث في "العمرانية" من قيام (5000) جندي من قوات الأمن بضرب الأقباط الذين تظاهروا سلميًا والاعتداء عليهم بسبب مطالبتهم باستكمال بناء كنيسة، ومصرع اثنين من الأقباط على يد رجال الأمن وإصابة العشرات وإعتقال حوالي (156) قبطيًا، جريمة يعاقب عليها القانون الدولي. مؤكدًا أن ما حدث يشجِّع العناصر المتطرفة على القيام بأعمال إرهابية بمساعدة الأجهزة الأمنية في المستقبل، على حد قوله.

وأضاف "الموسوي": إن تجمُّع السلام العالمي وتجمُّع العراق الجديد والقوى المتحالفة معه، والمذكورة أعلاه، قد سجَّلت هذا الانتهاك الصارخ والجديد من قبل أجهزة الأمن المصرية ضد الأقباط المسالمين العُزل. موضحًا أنهم يطالبون الحكومة المصرية بمحاسبة المقصرين في أجهزتها القمعية، وتعويض عوائل الشهداء والجرحى الأقباط.

هذا وقد طالبت المنظمات المذكورة فضيلة شيخ الأزهر د. "أحمد الطيب"، بضرورة العمل على التقارب بين الأديان لحماية الشعب المصري من الفتن القادمة التي ستُحاك بدهاء شديد. مشيرًا إلى أنهم قد طالبوه من قبل، بعقد  مؤتمر  تضامني يجمع بين المسلمين والمسيحيين، لترجمة أقواله وتصريحاته إلى أفعال تخدم البشرية ووحدة مصر، وتفضح من ينتهج الطائفية والعنصرية والتفرقة بين مكونات الشعب المصري المظلوم بكافة طوائفه وأعراقه.

وأكّد "الموسوي" أن شيخ الأزهر يجب ألا يصمت عندما يحتاج الناس إلى كلامه للدفاع عن الحريات وعن المظلومين وخاصة ما يجرى في "مصر" ضد الأقباط، لصالح جهات سلفية خارجية- على حد تعبيره- بغرض إحداث الفتن بين مكونات الشعب المصري، وانتهاز الفرصة لتوليها حكم البلاد وتصدير الإرهاب عبر "مصر" إلى دول العالم، ومنها "العراق" الذي عانى من التكفيريين والانتحاريين الذين أُرسلوا من "مصر" إلى "العراق" دون علم ذويهم. وتساءل: أليس هذا واجب العلماء وعلى رأسهم شيخ الأزهر في النصح والتوعية للشباب؛ لدرء الفتن، ومنع قتل النفس التي حرَّم الله قتلها إلا بالحق؟

الثلاثاء، 28 ديسمبر 2010

http://iraqijs.org/images/lami.JPG
نقيب الصحفيين يستقبل ممثل السلام العالمي

بقلم الصحفية خالدة الخزعلي / جريدة النداء

استقبل نقيب الصحفيين العراقيين الأستاذ مؤيد اللامي في مكتبه ظهر يوم الثلاثاء 28/12/2010
السيد صادق الموسوي نائب الأمين العام لتجمع السلام العالمي في أمريكا والعراق والشرق الأوسط ،
ومدير المكتب السياسي لتجمع العراق الجديد وسكرتير رئيس تحرير جريدة النداء .
وقد أعرب الموسوي عن شكره وتقديره بالأستاذ نقيب الصحفيين على صدق أقواله ومدافعته على الصحفيين والإعلاميين
ومساندتهم في جميع القضايا التي تخصهم ،
قائلا لقد لمست حقيقة ما أقوله من خلال زيارتي هذه عن مهنية الأستاذ اللامي وحسن قيادته لنقابة الصحفيين العراقيين
قائلا ليس هذا فقط بل لمست منه انه إداري جيد عندما عرض عليه كتاب بعد طبعه وتصحيحه للعبارات والكلمات والخطابات التي يشير إليه الكتاب
فقد كان الكتاب يشير إلى منح  قطع أراضي للصحفيين في جانب الكرخ والرصافة وبدون اي ثمن ،لخدمة شريحة مثقفة من المجتمع العراقي والتي تعتبر السلطة الرابعة .وهذه هي البشرى التي أزفها اليوم وسوف تعلن عن قريب من على لسان نقيب الصحفيين الأستاذ مؤيد اللامي .
وعقب الموسوي قائلا :انا متأكد ستتلوها بشارات أخرى تصب في خدمة الصحفيين وعوائلهم ولا يستثني منهم أحدا وسيشمل عوائل الشهداء .
ومن هذه البشارات تصميمه لإقرار قانون حماية الصحفيين من قبل البرلمان العراقي ، ونحن بدورنا نثني عليه ونشد أزره ومساندته في هذا المطلب وبجميع المطالب التي تصب في خدمة الصحفيين والإعلاميين المتواجدين في ساحات المجد والخلود .
فشكرا للأستاذ مؤيد اللامي على مهنيته ودفاعه المستميت وعلى تمثيله لهذه النخبة من مثقفي العراق والذي سوف يمثلهم امام العالم في المؤتمر المنعقد في مصر برعاية الشيخ احمد الطيب شيخ الأزهر وبدعوة السيد محمد الدريني زعيم شيعة مصر ، فهو خير من يمثلهم ونحن نفتخر بهذه الشخصية العظيمة المتمثلة بشخصية نقيب الصحفيين العراقيين الأستاذ مؤيد اللامي .
وقد اكد الموسوي انه بصدد اخذ الموافقة من الأمين العام لتجمع السلام العالمي في امريكا على تقديم شهادة سلام وشهادة تقديرية للأستاذ اللامي على مواقفه النبيلة ولمدافعة عن حقوق الرعية التي يترأسها
.

خالدة الخزعلي
جريدة النداء 


نشر في موسوعة النهرين
http://nahrain.com/d/news/10/12/101228cd.htm

شبكة صوت العراق 
http://www.sotaliraq.com/iraq-news.php?id=13227

كتابات في الميزان
http://www.kitabat.info/subject.php?id=2139
You might also like

تهنئة للمسيحيين من موقع كنيسة سيدة النجاة بمناسبة ميلاد السيد المسيح(ع).



في زيارة لكنسية سيدة  النجاة  والاشتراك بالقداس الذي أقيم فيها بمناسبة مولد السيد المسيح (ع) من قبل قياديين تجمع العراق الجديد والسلام العالمي وجريدة النداء ومجلس شيوخ العراق وممثل منظمات المجتمع المدني للشبكة الحرة وممثل الانتفاضة الشعبانية ، وتهنئة لجميع المسيحيين في العالم أوصلوها من خلال لقاء النخبة برجال الدين المسيحي وأهالي الشهداء في الكنيسة
وبحضور السيد صادق الموسوي نائب الأمين العام لتجمع السلام العالمي ومدير المكتب السياسي لتجمع العراق الجديد
والشيخ سالم محمود الطائي رئيس مجلس شيوخ عشائر العراق المركزي
والاستاذ علي المياحي رئيس الشبكة الحرة لمنظمات المجتمع المدني
والاستاذ شاكر ممثل الانتفاضة الشعبانية
والسيدة الصحفية خالدة الخزعلي عن جريدة النداء .
 
 
 
http://news-a2.blogspot.com