مساندة عراقية لقضية اختفاء الفتيات المسيحيات بمصر

الاتحاد المهدوي لمنقذ البشرية

اضغط على الصورة

السبت، 4 سبتمبر 2010


تقديم شكاوي في المحافل القضائية الدولية ضد رئيس النظام الليبي معمر ألقذافي بتهمة خطف الزعيم والمرجع الشيعي السيد موسى الصدر ورفيقيه 
 

أعلن القاضي منير حداد لموقع الاتحاد المهدوي
 (اتحاد خدام راية الإمام المهدي (ع).
انه يعد لتشكيل لجنة قانونية برئاسته تتألف من قضاة ومحامين عراقيين ولبنانيين لغرض تقديم شكاوي في المحافل القضائية الدولية ضد رئيس النظام الليبي معمر ألقذافي بتهمة خطف الزعيم والمرجع الشيعي السيد موسى الصدر ورفيقيه ،
وأكد القاضي حداد النائب السابق للتمييز في المحكمة الجنائية العليا  والذي نفذ حكم الإعدام بالرئيس العراقي  السابق صدام حسين ،
وأكد لموقعنا ( الاتحاد المهدوي ) بأنه  سيبدأ بالإجراءات بعد عطلة عيد الفطر المبارك  ،
 ووعد حداد بكشف كل الحقائق في تلك الجريمة البشعة وتقديم الجناة بمن فيهم ألقذافي وأركان نظامه للعدالة، وان ينالوا قصاصهم العادل أسوة بالرئيس المخلوع صدام حسين.

القاضي منير حداد
والسيد الصدر ولد في مدينة قم الإيرانية في 4 حزيران عام 1928م حيث درس العلوم الدينية بعد نيله لشهادتين في علم الشريعة الإسلامية والعلوم السياسية من جامعة طهران في العام 1956م. وبعد عدّة سنين في قم توجه الإمام موسى الصدر إلى النجف الأشرف لإكمال دراسته تحت إشراف المرجع الأعلى للطائفة الشيعية الإمام محسن الحكيم الطباطبائي وزعيم الحوزة العلمية آية الله أبو القاسم الخوئي. في العام 1960م توجه للإقامة في صور اللبنانية.

وكان السيد موسى الصدر قد اختفى مع رفيقيه بعد وصوله الى ليبيا الشيخ محمد يعقوب والصحافي عباس بدر الدين حيث كان في زيارة رسمية الى ليبيا . وقد اعلن الصدر قبل مغادرته انه سيعقد اجتماعا مع العقيد معمر القذافي.
وتذكر بعض المصار ان السيد الصدر شوهد في ليبيا مع رفيقيه، لآخر مرة، ظهر يوم 31 اب عام 1978

صادق الموسوي
مدير المكتب السياسي
تجمع العراق الجديد

ليست هناك تعليقات: